اقتصاد واعمال

مواطنون يقتحمون محطة نفطية غرب كردفان وتحذيرات من عواقب وخيمة

الخرطوم:الجريدة

أكد تجمع العاملين بقطاع النفط، بأم عدارة بغرب كردفان، إن “مجموعة من المواطنين اقتحموا محطة انتاج بترولي وأجبروا العاملين على إيقاف العمل واحتجزوهم داخل مقر سكنهم في الشركة وقطعوا امدادت الكهرباء” عنهم.

وأوضح التجمع في بيان أن الإغلاق تسبب في توقف عمل خط أنابيب خام النفط الخفيف لشركة بتروا نرجي الذي ينقل 6.5 ألف برميل يوميًا، بما يعادل 14% من الخام الذي تُعالجه مصفاة الخرطوم القديمة.

واعتبر التجمع الإغلاق بمثابة مهدد حقيقي لانسياب النفط وإمدادات المحروقات وقد يتسبب بعواقب وخيمة، وذلك بسبب سياسات الحكم العسكري في التعامل مع مطالب ومستحقات المجتمعات في مناطق الإنتاج وقال البيان إن مواطني منطقة أم عدارة التابعة لولاية غرب كردفان أجبروا عاملين بمحطة نفط على إيقاف ضخ آلاف البراميل، كما جرى احتجاز العمال داخل مقر سكنهم وقطع الكهرباء عنهم.

ويُعتبر الهجوم هو السابع من نوعه، على الأقل، خلال العام الجاري، كان أخرها في 21 سبتمبر الجاري حين أغلق مواطنون حقل إنتاج بامبو الذي يضخ 6 آلاف برميل نفط يوميًا

وكان تجمع العاملين بقطاع النفط، أعلن الأسبوع الماضي، عن خروج حوالي 6 آلاف برميل عن الإنتاج اليومي من حقل “بامبو” بولاية غرب كردفان، بعد إغلاقه عنوةً بواسطة مواطنين محتجين. وأغلق مواطنون حقل “بامبو” النفطي احتجاجاً على عدم الإيفاء بمصفوفة مطلوبات كانت التزمت بها وزارة الطاقة والنفط في وقت سابق.

وأشار تجمع العاملين أن حقل بليلة بولاية غرب كردفان، شهد هو الآخر عملية اختطاف إثنين من موظفي شركة بتروانرجي والتحفّظ عليهما لأكثر من 24 ساعة في خطوات تصعيدية مفاجئة.

اقرا ايضا

تعليق واحد

  1. ويجي واحد ناطي يقول الجلابة وناس البحر سبب المشاكل… إن شاء الله تكونوا عرفتوا البلاوي النحن فيها دي سببها شنو…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى