اقتصاد واعمال

مطالبات بانشاء صندوق سيادي لدعم التعليم العالي

طالبت ورشة تعظيم إيرادات الجامعات الحكومية التي نظمتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بضرورة إجراء دراسة مفصلة لتكلفة الطالب الجامعي دوريا ووفقاً لمعايير المحاسبة بواسطة الوزارة، وإنشاء صندوق سيادي لدعم التعليم العالي ومؤسساته.

وطالب المشاركون في الورشة بربط البحث العلمي التطبيقي باحتياجات المجتمع، وزيادة نسبة قبول الطلاب الأجانب بالجامعات الحكومية وتهيئة البيئة الجامعية لجذبهم.

وناشدت الورشة مجلس الوزراء بتخصيص مزارع للجامعات الحكومية، وتفعيل الشراكات مع المجتمع والمنظمات الدولية للمساهمة في تمويل مشروعات البنيات التحتية والرقمية.

وخاطب الورشة الدكتور بابكر النور كونار ممثل الأمين العام لمجلس الوزراء مطالباً بضرورة استقطاب القطاع الخاص في دعم الجامعات الحكومية وقيام إدارة عليا للاستثمار في الوزارة.

من جانبه أمن بروفيسور محمد حسن دهب وزير التعليم العالي، على ضرورة الاستفادة من مخرجات البحث العلمي والحاضنات في عمل شراكات بين الجامعات والقطاع الصناعي والزراعي والتجاري، مع تقليل المصروفات والاستفادة القصوى من التكنولوجيا الحديثة باستخدام النظم الإلكترونية في جميع مراحل العملية التعليمية والإدارية.

وأكد رعايته الكاملة لمخرجات الورشة واتخاذ الإجراءات الكفيلة بترجمتها إلى برامج تنفيذية حتى تحقق الجامعات مزيداً من النجاحات والاستقرار وتتمكن من أداء رسالتها بالوجه الأكمل.

جدير بالذكر أن الورشة ناقشت على مدى جلستين بحضور ممثلين لوزارتي المالية والاستثمار ومحافظ بنك السودان المركزي وعدد من مديري ووكلاء الجامعات الحكومية، عدداً من الأوراق العلمية التي أعدها المختصون والخبراء في مجال التمويل والاستثمار من الأساتذة والباحثين، حيث قدم بروفيسور عبد العظيم سليمان المهل ورقة عن الرسوم الدراسية وتكلفة الطالب الجامعي، فيما قدم الدكتور إبراهيم عبد المنعم ورقة عن الاستثمار بالجامعات، والدكتور نادر محمد حسنين ورقة عن الاستشارات والبحوث، وقدم الدكتور عبد المنعم محمد الطيب ورقة عن إدارة الموارد وضبط الصرف، واختتم بروفيسور محجوب عبد الله هارون الأوراق بتقديم ورقة عن الدعم الداخلي والخارجي الموجه بقيم الجودة واستدامة التميز بمؤسسات التعليم العالي.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى