اقتصاد واعمال

أجسام أهلية وثورية بغرب الجبل ترفض زيارة مستثمرين سعوديين للمنطقة

الخرطوم: الجريدة
استنكرت أجسام ثورية بمحلية غرب الجبل، زيارة بعض المستثمرين السعوديين للمنطقة دون علمها، رافضة ان يتم الإستثمار مالم يتحقق السلام الشامل في الاقليم.
وقالت الاجسام الاهلية في بيان مشترك، ان وفدا من المستثمرين السعوديين زار يوم 19 أغسطس 2022، محلية غرب جبل مرة مناطق «نيرتتي»، بولاية وسط دارفور، بصدد التخطيط لعمل استثماري (مشبوه)، وذلك دون علم قيادات مجتمع غرب جبل مرة، الذين تفاجؤا بخبر الزيارة من خلال وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي. واضافت انه لخطورة الموقف، عقد مجتمع محلية غرب جبل مرة، وإداراتهم إجتماعا موسعاً وعبر من خلاله المجتمعون عن رفضهم واستنكارهم، لهذه الزيارة التي وصفها بالاستفزازية التي قام بها الوفد السعودي الاستثماري مع حكومتي وسط وجنوب دارفور ووزير مالية اقليم دارفور، موضحين انه تم تغييب متعمد لقيادات المجتمع.
واعتبر المجتمعون هذه الزيارة اذلالاً وإهانة لكرامة ضحايا الحرب، سيما النازحين واللاجئين والمنكوبين الذين مورست ضدهم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية، وجرائم الحرب وجرائم العدوان بالملايين، والذين لا يزالون يقبعون في المعسكرات، بعد أن تم تهجيرهم من قراهم وحواكيرهم قسراً. وأوضحت الاجسام الاهلية، ان المجتمعين ناقشوا القضية وخطورة تداعياتها في حقوقهم الآنية والمستقبلية والسابقة، وقرروا رفض كل أنواع الاستثمارات الأجنبية والمحلية، إلا بعد تحقيق السلام الشامل والمستدام، بايقاف الإبادة والتطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب، ونزع سلاح مليشيات الحكومة بمسمياتها المختلفة، وطرد المستوطنين الجدد في اراضي المواطنين، وتعويض النازحين، وتحقيق العدالة الدولية والوطنية. وكذلك رفض التعدين بكل أشكاله المختلفة، في مزارع وقرى وحواكير المواطنين والنازحين والمشردين والمنكوبين. وتابعوا (اذا لم تلتزم الحكومة والمستثمرين بما ورد في البيان اعلاه، نحن لدينا طرق المقاومة السلمية ولن نتهاون في ارث شعبنا مهما كانت التحديات والصعاب). وضمت الأجسام الاهلية الرافضة للزيارة، كلا من تجمع شباب غرب جبل مرة، الادارات الاهلية بالمحلية، تنسيقية النازحين واللاجئين، تنسيقية لجان المقاومة والتغيير، والغرفة التجارية، والمراة.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى