اقتصاد واعمال

قيادي بقحت: إغلاق ميناء بورتسودان يعني عدم مقدرة الحكومة على بسط هيبتها بالقانون

الجريدة: عثمان الطاهر

حذر القيادي بقوى الحرية والتغيير المهندس عادل خلف الله من مغبة اغلاق ميناء بورتسودان مجدداً لجهة أنه سيخلف آثاراً اقتصادية على البلاد فضلا عن ما يترتب عليه من ارسال رسائل خارجية تتمثل في ظهور الأطماع الخارجية.

وقال خلف الله في تصريح لـ(الجريدة): «اذا تم اغلاق الميناء مجدداً فان ذلك يشير الى عدم مقدرة الحكومة على بسط هيبتها عبر القانون»، واعتبر ان الاغلاق يتنافى مع التقاليد الراسخة للتعبير عن المطالب او المظالم، وقطع بأنه ليس هناك مبرراً من أجل اغلاق مؤسسات حيوية هامة.

وأضاف» ما أقدم عليه رئيس مجلس نظارات البجا محمد الأمين ترك ما كان ليتم لولا تخطيطه مع السلطة الانقلابية». وأشار إلى استخدام مخطط الشرق لاكمال الانقلاب العسكري، وذكر ان مقدرتهم على الاحتفاظ به ستقل يوماً بعد يوم، منوهاً إلى أن قضايا الشرق تتمثل في التنمية .

وشدد على ضرورة حلها في اطار حلول وطنية شاملة مع استيعاب جذورها ، ورأى أن أي محاولة للعودة لإغلاق الميناء ستلحق مزيداً من الضرر على البلاد بسبب اشتعال المناطق بالإقليم، ودلل على ذلك بما يحدث في إقليم التقراي من صراعات ، وتساءل ما هي الوعود التي قدمت للزعيم القبلي بعد اشرافه المباشر على الانقلاب؟

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى