اقتصاد واعمال

اسعار تذاكر البصات السفرية بين الخرطوم والمدن الرئيسية بالولايات

الجريدة: شذى الشيخ
اجازت غُرفة البصات السفرية تعرفة تذاكر البصات السفرية بين الخرطوم وولايات السودان المختلفة بنظام الكيلو على أن يستأنف العمل اليوم .

وفي الأثناء أعلن ممثل تجمع سائقي الشاحنات والبصات واللواري السفرية السر حسن رفضهم للزيادات التي أقرتها الغرفة القومية للبصات السفرية ووصفها بأنها غير قانونية.

وقال لـ(الجريدة): الغرفة القومية تنظر لمصالحها مشيرا إلى رفض عمال البصات للعمل بسبب عدم ترتيب أوضاعهم وزيادة أجورهم والوقوف على قضاياهم، وأردف اتحاد أصحاب العمل تحدث عن استئناف عمل البصات ولم يضع رؤية لحقوق العمال وضوابط العاملين ولا شروط الخدمة .

وأتهم الغرفة بالجشع بسبب أن المواطن كان يقبل باسعار المركبات الملاكي، وأشار إلى أن وزارة النقل وأصحاب العمل واتحاد غرف النقل تهمهم مصالحهم وليس المواطن وتساءل كيف تتم زيادة التعرفة والدولة تعطي حصص وقود مدعوم للبصات.

وأشار إلى زيادة سعر التذاكر في مارس كانت بنسبة ٢٠٠% وأضاف وما زال الاصرار على زيادتها و المواطن يعاني وسيظل يعاني وطالب أن تتم زيادة التعرفة بتوافق كل الأطراف على أن تشمل ادخال نظام التحري حول الصيانة الدورية وتكلفتها بجانب دور وزارة العدل والنقل البري، واعتبر أن اجازة تعرفة من وزارة النقل وأصحاب العمل غير كافية لأنهم لايمثلون كل الجهات العاملة في مجال النقل.
وجاءت التعرفة الجديدة حسب منشور الغرفة وفق الاتفاق بين وحدة النقل البري بوزارة النقل نقابة البصات السفرية.

وتقرر أن يكون تسعير الكيلو متر الواحد للسفرية بثلاثة جنيهات ونصف وأن تحسب بناءا عليه قيمة التذكرة بواقع السعر التجاري للمحروقات.
وحددت أسعار التذاكر بين الخرطوم والمدن الرئيسية بالولايات كالآتي:
الخرطوم – كسلا 2190 جنيها.
الخرطوم – الفاشر 3605 جنيها.
الخرطوم – مدني 700 جنيه.
الخرطوم – بورتسودان 2960 جنيها.
الخرطوم – كوستي 1100 جنيها.
الخرطوم – نيالا 4290 جنيها.
الخرطوم – الأبيض 1500 جنيها (طريق بارا)
الخرطوم – شندي 735 جنيها.
الخرطوم – عطبرة 1225 جنيها.
الخرطوم – القضارف 1450 جنيها.
الخرطوم – الجنينة 4200 جنيها.
الخرطوم – كادوقلي 2450 جنيها.
الخرطوم – الدمازين 1890 جنيها.
الخرطوم – سنار 1050 جنيها.
الخرطوم – دنقلا 1855 جنيها.

‫3 تعليقات

  1. و المواطن اللی بیرکب البصات دی .. مافی زول بیمثلوا وللا یشوف مصالحوا؟؟

    الأسعار دی کسر ضهر بالنسبة للجماهیر. غیر معقول و غیر مقبول بتاتا

  2. رغم زياده اسعار الوقود وتضخم الأسعار بالبلاد.. إلا أن الراتب او الدخل للمواطن إن كان مصدره خاص او حكومي.. او أي كان دخله.. ففي النهايه لايكفي لرحله واحده في العام.. ناهيك عن الإلتزامات التي يمكن أن تقضي عل راتبه في أسبوع.. او ربما تسديد تراكم ديونه للشهر السابق…
    مع ان معدل الأجور عباره عن زياده معنويه ولاتكفي للمعيشه للفرد الواحد..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى