اقتصاد واعمال

طه سعيد يكشف عن اسباب تكدس جلود الاضاحى ووجودها بالشوارع

اكد الاستاذ طه سيد احمد سعيد رئيس لجنة تسيير غرفة الجلود والمنتجات الجلدية باتحاد الغرف الصناعية اهتمام الغرفة بجلود الاضاحى باعتبارها ثروة قومية قائلا ان اللجنة ستواصل جهودها مع وزارة الصناعة والتجارة لمعالجة المسائل الخاصة بالجلود والعمل على عدم تكرار ماحدث هذا العام

واضاف الاستاذ طه في تصريحات لوكالة الانباء (سونا) انهم يقدرون حرص المواطنين على ثروتهم القومية وعدم رضائهم عن وجود جلود اضاحى هذا العام فى الطرقات لعدم وصولها للجهات المختصة متناولا عدداً من الاسباب التى اسهمت فى هذا الامر بان هطول الامطار الغزيرة فى اول ايام العيد ادى لعدم تمكن المواطنين من توصيل الجلود لمواقع التجميع اضافة الى ان جائحة كورونا ادت الى انهيار اسعار الجلود فى السوق العالمى وتم اختراع بدائل للجلود .

وقال طه ان كل الجلود التى وصلت للمدابغ الست العاملة تم استلامها ودفع قيمتها للمواطنين الذين احضروها مضيفا انه من الاسباب التى ادت الى تكدس الجلود ووجودها بالشوارع ايضا هذا العام انه لم تكن هناك جهات مسؤولة لجمع جلود الاضاحى لذلك تم التصرف فها هكذا لافتا الى ان ازدياد اسعار الملح اسهم فى تفاقم المشكلة فهو يستخدم فى حفظ الجلود من التعفن فارتفاع اسعاره ساهم فى ارتفاع التكلفة مما يؤدى لانخفاض القيمة المضافة مضيفا ان عدم توفر الوقود اعاق حركة الشاحنات فى جمع الجلود

وختم طه حديثه بتجديد حرص الغرفة على الاهتمام بالجلود والمحافظة عليها وحل المشكلات التى تواجه صناعتها بالبلاد مع الجهات ذات الصلة باعتبارها ثروة قومية

تعليق واحد

  1. تألمت اشد الالم و انا ارى جلود الاضاحي مبعثرة في الطرقات و قد اصابها المطرو الوحل,فتذكرت مقولة صاحبي : السوداني اي حاجة بتاعتو رخيصة,بحسبة بسيطة,عدد سكان السودان 40مليون بالتقريب,و متوسط افراد الاسرة 8 اشخاص يعنى هناك حوالي 5 مليون اسرة,90% من هذه الاسر ذبحت الاضحية_ بنسبة المسلمين ,يعني هناك حوالي 4.5 مليون جلد,نفرضان قيمة الجلد بعد المعالجة 10 دولارات,هذه تعمل 45 مليون دولار,مبلغ يشتري خمسة طائرات شحن عسكرية من روسيا و جيشنا يحتاج عتاد فلو عهدنا الى الجيش ان يجمع الجلود و تكون له هذا لاعتقادي ان الجيش اكثر مؤسسة منضبطة في البلد,لو عهدنا له تلك المهمة كم من العتاد يشتري كل عام بسعر هذه الجلود علما بان النظام البائد عهد الى الدفاع الشعبي هذه المهمةو منظمة الشهيد اظن, المثل يقول الرزق تلاقيط و ايضا موارد اي بلد تلاقيط و اذا لم نهتم بالقليل لم نجمع الكثير. يجب ان نهتم بمواردنا اي ما اهتمام ,عندما نسمع بان كمية كبيرة من الدواء تلفت لسوء التخزين او كمية من بالات القطن احترقت للاهمال, ومساحة من الذرة او اشجار النخيل اتحرقت للاهمال و ازيد من عندي الكسل و سوء الاداردة,عندما نسمع كل تلك الاشياء تحدث دون مسألة و لا محاسبة نكون نحن شعب مستهتر و سبهلل… ياناس غيروا هذاالسلوك المشين المخجل , انفضوا الكسل عن الناس و ارفعوا سوط المحاسبة و المساءلة ينضبط الكسول و الخامل و المستهتر – الانضباط ليس صفة فطرية او وراثيةانما مكتسبة تأتي بتطبيق القوانين و اللاوائح بصرامة,من يهمل يتحمل مسؤليته و لا افلات من العقاب للخامل و الكسول المستهتر بل لا وجود له بيننا,نحن شعب نحتاج شغل كثير لكن دون شك من هنا نبدأ فهلا بدات حكومة الثورة البداية الصحيحةو هذا هو التغيير الحقيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock