اقتصاد واعمالعاجل

رئيس الطوارئ : الموسم الشتوي في الجزيرة يحتضر

مدني : مزمل صديق
دق مدير جامعة الجزيرة رئيس لجنة الطوارئ والأزمات بالولاية البروفيسور محمد طه يوسف ناقوس الخطر وحذر من فشل الموسم الشتوي.
وقال لدى مخاطبته أمس ندوة نظمها تجمع المهنيين بالولاية : ( بعنوان انعكاسات التدهور الاقتصادي على الصحة والتعليم بالجزيرة) قال: الموسم الشتوي يحتضر لأن فاقد القمح يومياً ١% ، واعتبر أن حصاد محصولات العروة الشتوية هذا العام من أكبر تحديات الثورة.

وارجع ذلك لحاجة الولاية لعدد ٤٤٠ حاصدة بجانب الجازولين والخيش والسيولة النقدية وإستدرك بالقول: مع ذلك الموسم يبشر بانتاجيات عالية في محصول القمح مشدداً على ضرورة توفير متطلبات الحصاد، وواصفاً ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية الجنوني بالمفتعل.

وشدد على ضرورة خلق دولة ضمان اجتماعي من الطبقة الوسطى وانهاء الرأسمالية الطفيلية التي صنعها النظام البائد والاستعاضة عنها بتشجيع الرأسمالية الوطنية لضمان تعافي الاقتصاد السوداني، بالاضافة الى دعم الجمعيات التعاونية على مستوى الانتاج والخدمات والاستهلاك .

وأكد على ضرورة التنمية الريفية من خلال الهجرة العكسية مع إيجاد فرص عمل لشباب الثورة، ولفت مدير جامعة الجزيرة ورئيس لجنة الطوارئ الى ضرورة تشجيع المستثمرين الوطنيين بدول المهجر ليحلوا محل المستثمر الاجنبي من خلال تذليل المعوقات.

وكشف طه عن وجود ٦٣ جامعة وكلية خاصة بالسودان تتعامل بالدولار ، وأردف: عدد الطلاب يتراوح بين ١٣٠٠ إلى ١٥٠٠ طالب وطالبة لكل جامعة أو كلية يتعاملون بالدولار ولا يعود منها شيئاً الى خزينة وزارة المالية أو بنك السودان المركزي ،وأضاف:( الدولارات بجمعوها ويمشوا بيها ماليزيا وحرموا مؤسسات الدولة منها)، ودعا وزارة المالية لضبط حركة الدولار بمؤسسات التعليم العالي التي رأى أنها بامكانها حل المشكلة الاقتصادية من خلال ربط تسجيل الطلاب ببنك السودان.

من جهته قال مقرر تجمع المهنيين بالجزيرة عبدالله محمد الحسن(جيش) ان نظام الاسلاميين لا يعترف بالوطن، وأراد أن يجعل من الوطن أرضية لتأمين نفسه وأعوانه، ونوه الى ان النظام البائد بنى اقتصاده على الجبايات وليس الانتاج لبناء مليشياته.

وأردف : نظام ماسوني لا يهمه صحة ولا تعليم ولا معيشة، وأشار إلى أن النظام البائد تعمد تدمير الخدمة المدنية الذي أدى بدوره لانهيار القطاع العام ، مؤكداً على ضرورة ضرب النشاط الطفيلي و الاهتمام بالمشاريع المنتجة لضمان تعافي الاقتصاد ، وكشف عن تكوين لجنة لتفكيك التمكين بالجزيرة (صامولة صامولة) على حد قوله. (الجريدة)

تعليق واحد

  1. اين وزارة التجارة والزراعة والصناعة البلد دي مابتمشي اذا مافي تركيز على الزراعة والانتاج خلونا من الشعارات الفاضية يا قحط وانتهى زمن شماعة المؤتمر الوطني الموسم خلاص ويفشل لعدم وجود خيش وحاصدات عيب عليكم الكلام ده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock