اقتصاد واعمال

قيادي سوداني : قطع شبكات الاتصال جريمة كبيرة بحق المواطن

أكد الدكتور محمد مصطفى، رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان، أن قطع شبكات الاتصال أيا كانت دوافع ومبررات من يقف وراءه هو جريمة كبيرة في حق المواطن السوداني المغلوب على أمره، الذي يعاني ويلات حرب مدمرة استنزفت اقتصاده وخدماته وهددت أمنه واستقراره.

وأضاف، في حديثه لـ”سبوتنيك”، الاثنين، أن شبكات الاتصال تعد إحدى ضرورات الحياة وتعمد قطعها يرقي إلى مستوى جرائم الحرب، التي يحاسب عليها القانون الدولي، لأن الإنسان في ظل هذه الهجمات والضربات العشوائية التي قد تمنع التحرك من وإلى أي مكان في أوقات كثيرة، يحتاج إلى نجدة أخيه أو حتى نجدة المنظمات الإنسانية لإنقاذ حياته، إضافة إلى عمليات التواصل التي بسببها قد يجد عونٱ من أي جهة خيرية أخرى.

وتابع: “لكن في ظل قطع الشبكات فقد عدد كبير من المواطنين أرواحهم لعدم قدرتهم على طلب النجدة”.

وقال مصطفى: “يجب تحييد شبكات الاتصالات وعدم زجها ضمن استراتيجية الحرب، لكن الذي يطلق قاذفات مدافعه وطيرانه ومسيراته في المناطق المأهولة بالسكان والذي يمنع حتى المنظمات الإنسانية لإغاثة ضحايا الحرب حتمٱ لا يهمه مصير مواطنيها، فقط تهمة السيطرة على مقاليد السلطة”.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى