رياضة

مدرب منتخب البرازيل يبحث عن شاب عربي يتوشح بالعلم الفلسطيني .. ما الذي فعله الشاب مع أسرة تيتي في قطر ؟

تحوّل شاب عربي تزيّن بعلم فلسطين إلى بطل يبحث عنه مدرب المنتخب البرازيلي، وقصة الشاب -التي أظهرت مدى شهامته- حدثت بينما كان في الطريق بين ملعب لوسيل ومحطة المترو، بعد انتهاء مباراة منتخب “السامبا” أمام صربيا.

وبينما كان هذا الشاب في طريقه إلى المترو، شاهد سيدتين تتبادلان حمل طفلين وهما في طريقهما إلى المترو، فما كان منه إلا أن عرض عليهما المساعدة، وحمل أحد الطفلين على كتفيه لمسافة لم تكن بالقصيرة.

ولم يكن يعلم هذا الشاب أن الطفل الذي يحمله اسمه “لوكا” ويبلغ من العمر 5 سنوات، وهو الابن الأكبر لماثيو باتشي، نجل مدرب منتخب البرازيل أدينور ليوناردو باتشي، المعروف بـ “تيتي”.

عائلة المدرب البرازيلي أخبرته بما حدث معها، وحدّثته عن نبل الشاب العربي، فتأثر تيتي بهذا الموقف، واستغل المؤتمر الصحفي الذي عقده للحديث عن تأثره بكرم أخلاق هذا الشاب، وأعلن أنه يبحث عنه لردّ الجميل له، وشكره على مساعدتهم في حمل الطفل.

وقال تيتي في المؤتمر الصحفي “الرياضة تقدّم لنا الكثير من الأشياء الجميلة، خاصة لفئة الشباب، وعائلتي كانت عائدة من مشاهدة مباراة صربيا، وكان الطريق بين الملعب والمترو طويلًا، ولديّ حفيدان وكانت أمهما وجدتهما تحملانهما، وأتى رجل عربي وسألهما: هل تسمحون لي بمساعدتكم؟. لقد حمل حفيدي وسار معهم لوقت طويل، لا أعلم المدة لكنه كان يضعه على كتفه طوال الوقت. أريد أن أتعرف إلى هذا الشاب؛ لأن ما فعله يُظهر حسّ التضامن الذي نتعلمه من كرة القدم”.

ورصدت حلقة اليوم -الثلاثاء- من برنامج “شبكات” ردود الفعل العربية على تصرفات الشاب، حيث أكد خالد جودة أن “أكثر من استفاد من المونديال القضية الفلسطينية، هذه ثمرة من ثمرات المونديال بالوطن العربي. تحية للرجل الذي عكس أخلاقنا وقيمنا العربية للعالم”.

ومن جانبه أكّد “مستر مصطفى” أن تصرّف الشاب يعكس التربية العربية، دون معرفة من الشخص الذي يقدّم له المساعدة، فكتب “الشاب عرض المساعدة شأن تربية أي شاب عربي، لما يشوف ست كبيرة محتاجة مساعدة، لكن الشاب ماكانش يعرف أن الولد اللي معه ده هو حفيد تيتي مدرب البرازيل”.

وأشار حساب من يطلق على نفسه اسم الزعيم إلى أن العرب يبذلون أنفسهم لمساعدة الناس، فقال “العرب كلهم يبذلون أنفسهم لمساعدة الناس، ليس هذا الأصيل فقط”.

في المقابل، عبّر محمد بن إبراهيم عن دهشته من حضور عائلة المدرب البرازيلي بين الجماهير، فكتب “يا عيني عليهم وعلى تواضعهم وبساطتهم، زوجة وعيال مدرب البرازيل طاقينها رجلية، ولا معهم خدامة ولا قالوا vip ونقل خاص”.

تجدر الإشارة إلى أن تيتي يبلغ من العمر 60 عامًا، ويدرّب منتخب بلاده منذ 2016، وساعد البرازيل على التأهل لكأس العالم 2018 في روسيا، وقاد المنتخب في 70 مباراة، فاز في 51 منها، وخسر 5 مرات فقط، لكنه صرّح -سابقًا- بأن مونديال قطر سيكون مشواره الأخير في تدريب “السيليساو”.

المصدر : الجزيرة

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى