اخبار جنوب السودانرياضة

مابيل لاجئ هارب من حرب السودان يصبح أحد صناع فرحة استراليا في مونديال قطر

قال أور مابيل إن تسجيل ركلة ترجيح في الانتصار على بيرو وقيادة أستراليا إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم للمرة الخامسة على التوالي الاثنين كان بمثابة شكر لأستراليا لاستضافته هو وعائلته لاجئين.

ونفذ مابيل -المولود لأبوين من جنوب السودان في مخيم للاجئين بكينيا- ركلة الترجيح السادسة، ثم شاهد أندرو ردمين وهو ينقذ الركلة السادسة لبيرو من أليكس فاليرا لتبلغ أستراليا النهائيات.

وأوضح اللاعب البالغ عمره 26 عاما – للصحفيين من قطر بحسب موقع “الجزيرة” – “كنت أعلم أنني سأحرز هدفا. كانت الطريقة الوحيدة لشكر أستراليا، مني ومن عائلتي”.

وتابع “عائلتي هربت من السودان بسبب الحرب، ولدت في كوخ. غرفتي في الفندق هنا أكبر من الغرفة التي كانت لعائلتي في مخيم اللاجئين. أستراليا استقبلتنا وأعادت توطيننا وأعطتني وعائلتي فرصة للحياة”.

ويأمل مابيل أن تساعد مساهمته في خلق نظرة جديدة للاجئين في أستراليا.
وأضاف “الآن أعتقد أنه قد يكون لي تأثير على كرة القدم الأسترالية. نحن ذاهبون إلى كأس العالم. لقد سجلت (ركلة الترجيح) وسجل العديد من زملائي في الفريق، ولعبنا جميعا دورا”.

وختم “نعم، ربما لعب ذلك الطفل اللاجئ دورا كبيرا. لذا فنيابة عن عائلتي فقط أقول شكرا لأستراليا بأكملها”.

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى