فن ومشاهير

الفيلم السوداني “ستموت في العشرين” بعوالم صوفية السودان تصل «فينيسيا السينمائي»

يعرض الفيلم السوداني “ستموت في العشرين” للمخرج أمجد أبو العلاء، ضمن فعاليات الدورة 67 من مهرجان فينيسيا الدولي، الذي يقام خلال الفترة من 28 أغسطس وحتى 7 سبتمبر 2019.

وفيلم “ستموت في العشرين” العمل الروائي الطويل الأول للمخرج السوداني أمجد أبو العلاء، بعد عدد من الأفلام القصيرة، وبدأ تصويره في سبتمبر 2018، ويعرض ضمن قسم “أيام فينيسيا” بالمهرجان.

استوحت أحداث الفيلم من قصة “النوم عند قدمي الجبل” للكاتب الروائي حمور زيادة.

وتدور أحداث “ستموت في العشرين” في عوالم صوفية، بولاية الجزيرة، بمناطق طيبة الشيخ عبدالباقى وأبوحراز، إذ يولد “مزمل” في قرية سودانية تسيطر عليها أفكار الصوفية، وتصله نبوءة تفيد بأنه سيموت في سن العشرين، ويعيش أيامه في خوف وقلق إلى أن يظهر في حياته سليمان، وهو مصور سينمائي متقدم في العُمر.

ويتابع الجمهور بشغف أحداث الفيلم متسائلين: هل سيخرج “مزمل” من الكابوس الذى أصبح ملازمًا له؟ وكيف سيعيش حياته وهو محاصر بأقاويل عن موته القريب؟.

ويعتبر “ستموت في العشرين” الفيلم الروائي الأول فى تاريخ السودان منذ 20 عامًا، والسابع فى تاريخها، ولاقى اهتمامًا عالميًا وحصل على منح مالية من عدة جهات مثل مهرجان برلين السينمائى، ومنحة من بيروت، إضافة إلى منحة “سور فاند” النرويجية، حسبنما صرح المخرج أبو العلا مدير برامج “مهرجان السودان للسينما المستقلة”.

المصدر
masralarabia

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock