مقالات وآراء

صفاء الفحل تكتب : رسالة ترك من توربورا

حقيقة هذا زمانك يا مهازل فمرحى فنحن حقاً في زمان المآسي والمهازل والخواء فبينما يسعى الجميع لصناعة عملية حوار عقلاني لحل قضايا البلاد المستعصية يخرج إلينا الشيخ ترك الذي منحته فترة التيه والضلال الكيزانية موقعاً لا يعرف قدره ليتمدد حتى وصل الى تهديد الشعب السوداني كله بالحرب كامتداد لفوضى الدولة التي نعيشها في ظل حكومة البرهان وحميدتي والحركات الارزقية والفلول وهي تقف متفرجة ومستمتعة لهذا الهرج الذي يحدث ولا تحرك ساكنا الأمر الذي يوضح جلياً بأنها ربما تكون كـ(العادة) جزءا من تحركه المشبوه إن لم راضية عنه وهي تبتسم.
ورغم القناعة بان ما يقوم به (ترك) من (صراخ) والدور الهزيل الذي يلعبه هذه الايام ما هو الا (زوبعة في فنجان) بعد أن فقد كافة الامتيازات التي كانت تمنحها له الحكومات العسكرية الديكتاتورية والكيزان بعد ان صار (ورقة محروقة) وأصبح ثقله مكشوفاً بعد الوعي المتعاظم لأبناء الشرق وظهور العديد من القيادات الوطنية المثقفة الواعية من أبناء تلك البقعة الحبيبة من الوطن مما دفعه للتخوف علي موقعه ورضاءه بتمثيل الدور الذي يطرح عليه حتى ولو كان دور (المهرج) في مسرحية (عسكر وحرامية) التي تعرض حالياً على مسرح صراع السلطة المفتوح على كافة الاحتمالات.
هناك احتمالات متعددة لظهور (ترك) بهذه الصورة وكأنه (الملا ترك) من تلال توربورا وهو يعلن جاهزيته للحرب وكلها بكل تأكيد لا علاقة لها بالوطنية أو الدفاع عن الشعب السوداني وأرضه وأول تلك الاحتمالات هو احتمال ضعيف، ولكنه وارد في ظل ظروف دول الجوار وتدخلها في الصراع السوداني انطلاقاً من مصالحها أما الاحتمال الأقوى وللخلفية التاريخية المعروفة عن (الملا ترك) أن (اياد كيزانية) تتلاعب به ليكون خميرة (عكننة) وهي وراء هذا السيناريو بمساعدة لجنة البرهان الامنية لخلق نوعاً من (البلبلة) حول الاتفاق الاطاري واجبار الجهات المتعنتة في مشاركة كل من لهم علاقة بالنظام الاخواني المعزول (شر لابد منه) وعلي رأس هؤلاء المؤتمر اللا وطني والذي ابعد نهائياً من المشاركة في المرحلة الحالية والقادمة وهي واحدة من الرسائل التي ظلت ترسلها هذه المجموعة منذ فترة بتأجيج الصراعات في العديد من ارجاء الوطن.
الوضع الذي لا يعرفه العديد من اللذين يحاولون التلاعب بأمن شرق البلاد وعلى رأسهم السلطة القائمة بأن أمن منطقة البحر الاحمر امر استراتيجي للعديد من دول العالم ولا يمكن التلاعب في استقراره في ظل الصراع العالمي الجاري لذلك فان تحركاته ستواجه بردود فعل عنيفة الامر الذي سيؤثر على امن واستقرار كل الوطن ولن يتم السكون عليه.
التفكير المحصور داخل الصندوق للجنة الأمنية والكيزان والتهاون الواضح والتعامل مع الاحداث باستهتار وتجاهل للدفع باستمراريتهم في السلطة لأطول فترة ممكنة خاصة في مسائل الامن القومي سيقود البلاد بكل تأكيد إلى ما لا تحمد عقباه وهي تعلم بأن (فرقة كشافة) يمكن أن تشتت شمل جمع ترك المصنوع والغير موجود أصلاً إلا من خلال منصات التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام وعقول الحالمين للسلطة ..سيقود الى المزيد من التعقيد بالمشهد السياسي والمزيد من المعاناة للمواطن البسيط خاصة بعد بوادر الانفراج الاخيرة وعليهم استخدام وسائل اكثر اخلاقية بعيدة عن امن واستقرار الوطن.
وثورة الوعي ستظل مستمرة.
والمجد والخلود للشهداء.
ولا نامت أعين المتآمرين.
الجريدة

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى