مقالات وآراء

صباح محمد الحسن تكتب : جبريل يشعر بالإقصاء!!

يتأسف وزير المالية الإنقلابي الدكتور جبريل ابراهيم على مرور الذكرى الرابعة لثورة ديسمبر المجيدة التي يرى أنها فشلت في تحقيق أهدافها، ويقول: ( تمر علينا الذكرى الرابعة لثورة ديسمبر المجيدة دون أن تحقق أهدافها بسبب إختطافها من قلة من الناشطين الإقصائيين).
وسألت نفسي صدقاً ، ماهي علاقة دكتور جبريل ابراهيم بثورة ديسمبر المجيدة !! حتى تسيطر عليه مشاعر الأسف ، ما الذي قدمه جبريل للثورة ، ان كان في ميادين الحراك الثوري او في مواطن السياسة والقرار ، فجبريل عندما كان الثوار يهتفون في وجه المخلوع وعساكره بشعار (كل البلد دارفور) ، كان هو أحد المتفرجين على الثورة من شاشة صغيرة ، (يفرك يديه) في نشوة لما ستحققه له هذه الثورة العظيمة ، وما سيكسبه بأسمها من غنائم فكانت ( صفقة ) سلام جوبا هي أكبر الأرباح التي حققتها له الثورة ليعش جبريل تحت مظلتها وزيرا يملاءه الغرور ولا يغشاه الشعور بالذنب عندما تسبب فشله في تفاقم الأزمات الاقتصادية والسياسية .
ووزير المالية هو واحد من اهم (العراقيل) إن لم نقل الكوارث التي خيمت على طريق الثورة وحالت دون ان تحقق اهدافها كاملة ، وضع المتاريس امام قطارها تمهيدا ودعما للانقلاب عليها ، ظل يحمل بداخله غُبنا على الثورة اكثر من غُبنه على نظام المخلوع الذي قتل شقيقه وقتل المئات من أهل دارفور وشردهم وأسكنهم مناطق النزوح وجعلهم يفترشون الأرض ويلتحفون السماء ، لكن لا يرى في ثورة ديسمبر إلا عدو لدود ، بالرغم من ان ما حققته ثورة ديسمبر لجبريل ما كان ليحققه حتى يفنى عمره ، ان كان معارضا للحكومة او مشاركا فيها ، ولولا ثورة ديسمبر لما وضع جبريل يده على خزينة الدولة بصفته وزيرا للمالية المنصب الذي يقاتل جبريل من أجله الآن ، ويعارض الاتفاق بسببه ويعيش دور الضحية ويطارده هوس التهميش والإقصاء على حد وصفه .
لكن اعظم ما حققته ثورة ديسمبر هو انها كانت سببا في طرد المؤسسات المالية الدولية لجبريل واغلاق ابوابها في وجهه ورفضها التعامل معه عندما سافر جبريل يتسول على عتبة البنك الدولي ليعود خاوي الوفاض صفر اليدين اشترط عليه البنك وجود حكومة مدنية تحقق اهداف الثورة ، كان هذا بسبب هذا الشارع ، الذي ربما لا ترى عينه فيه الا الهتاف وعمليات الفر والكر من بمبان الشرطة .
ما حققته ثورة ديسمبر هي أنها الآن تقف بينه وبين حلمه في ان يكون وزيرا أبديا للمالية ، هذه الثورة هي التي تجعله الآن يعيش شعور الوحدة الناتج عن خذلانه لها ، ليس لأن الثورة تؤسس لمبدأ الظلم والتهميش ، ولكنها تعلم انه فشل في مهمة المسئولية والوطنية معا ، عندما أتته الفرصة على طبق (اتفاق ذهبي) ، لكنه حاول استغلالها لمصالحه الشخصية والذاتية ، فلم يكن وزيرا لمالية السودان ولا إبنا بارا لدارفور كان شخصا لا ينظر إلا تحت قدميه يراوده الحلم بأن يحكم هذه البلاد وان المالية اولى خطوات الدخول لبوابة حلمه.
ما حققته الثورة هي انها بددت عشمه في الانقلاب الذي لو كان (بوده) وامانيه ان يستمر ظلامه وظلمه وقتله للشباب ، حتى لو مات الشعب السوداني كله لا يهمه ، المهم أن يحصل على غاياته في نهب خزينة الدولة وكأن الشعب السوداني هو الذي قتل وشرد اهلنا في دارفور ، وليس نظام المخلوع الذي يعمل الآن جبريل من اجل عودته للسلطة بمحاولته عرقلة عودة المدنية.
المدنية التي يخشاها ان تأتي بمن يفتح معه دفاتر الحساب و الملفات المالية والتجاوزات في الوزارة بعد ان منحه الانقلاب (فرصة العمر) ليستغل ظروف المواطن ويرهقه ويحمله فوق طاقته ضريبة وجباية ، حتى الدواء حرمه منه بقراراته المعوجة الكسيحة الناتجة عن سياساته الاقتصادية العقيمة .
وثورة ديسمبر حققت الكثير وهي مازالت على الدرب تسعى لتحقق كل اهدافها ، لكن ان كان لها هدفا مهما لم يتحقق بعد ، هو محاسبة ومحاكمة كل من لعب وتلاعب بالمال العام ، وجبريل ابراهيم أولهم ، فحرمانه من الوزارة لا يكفي فالرجل يجب ان تتم محاسبته على كل (جنيه) ليخبرنا جبريل عن ما حققه من مكاسب ومصالح شخصية بعد ثورة ديسمبر المجيدة ، فالثورة مستمرة لكن يجب ان يتوقف جبريل عن أحلامه الوهمية ، او يستمر في التعايش مع شعوره بالإقصاء .
طيف أخير:
شعب شامخ باذخ ، ومدن وقعت في دفتر الثورة كبرياء وعظمة ، وسلطات أمنية أعيتها المواكب ، ضعفها في قوة قمعها !!
الجريدة

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى