مقالات وآراء

صباح محمد الحسن تكتب : مبارك الفاضل والتسول السياسي !!

أشهر المشاركين في حكومة المخلوع ، وأكبر الداعمين لانقلاب ٢٥ اكتوبر ، اكثر السياسيين إفلاسا واضعفهم حجة ومنطق ، أقلهم تأثيرا على خشبة المسرح السياسي ، وأضحلهم حنكة وخبرة ،(الوجه الاعلاني) المعروف لكل المهرجانات العسكرية الزائفة ، فقبل اسبوع واحد فقط قال مبارك الفاضل رئيس حزب الأمة او ( رئيس حزب بلا أمة ) قال : إن دستور قوى الحرية والتغيير المجلس المركزي هو دستور مستورد ركيك اللغة وقد اسقط الموروث الثقافي السوداني وساوى الاسلام بالوثنية وارتد عن مقررات اسمرا حول الدين والسياسة التي مهرها جون قرنق ونص على النظام البرلماني خلافا لاتفاق اسمرا أن هذه الوثيقة الركيكة سوف تعيد الصراع حول علاقة الدين والسياسة وحول نظام الحكم.
وقبلها هاجم الفاضل فولكر واللجنة الثلاثية وقال ان اصرارهم على اعادة الحرية والتغيير لاحتكار السلطة الانتقالية وإقامة دكتاتورية مدنية جديدة كما وضح جلياً من وثيقة دستور نقابة المحامين التي اعدت من الخارج ،وبعدها اتهم الفاضل المجلس المركزي بتقديم تنازلات للانقلابيين لكن عندما تحداه الاستاذ جعفر حسن في مقابلة مع قناة الجزيرة مباشر ، طالبه ان يذكر التنازلات التي قدمتها قحت للعسكر فبُهت الذي اتهم ولأن الفاضل من اكثر الشخصيات التي لاتجيد إحكام (قفل القرار) ، وتحبذ أن تترك الأبواب مواربة عاد بعد رفضه للاتفاق ليقل انه ادرك ان الاتفاق يخرج البلاد من حالة الانسداد السياسي ، ليقف مبارك الفاضل اليوم متسولاً سياسياً على بوابات الآلية الثلاثية لطلب الموافقة على توقيعه على الاتفاق الإطاري المشروع السياسي الذي يستند على دستور (مستورد وركيك يساوي بين الاسلام والوثنية)!!
ومبارك الفاضل يمارس التسول السياسي (بغطرسة) ويقول إنه قدم رغبته بالتوقيع على الاتفاق الإطاري للبرهان وحميدتي والرباعية والآلية، وأضاف الفاضل بحسب قناة الجزيرة هؤلاء هم من يقررون القبول أو الرفض وليست الحرية والتغيير .
ولأن الرجل يفتقر لأبسط مقومات الشخصية السياسية الفطنة ، فالبرهان وحميدتي وافقا على مسودة دستور المحامين ، ورؤية قحت السياسية وهي الاساس الذي قام عليه الإتقاق الإطاري بين الطرفين ، فلولا رضوخ العسكر وتراجعهم عن قراراتهم الانقلابية ما كان ثمة اتفاق و(لايحزنون) ، وإن لم توافق قوى الحرية والتغيير لن يُقبل طلب مبارك ، ولا اعتقد ان قحت سترتكب هذه الحماقة ، وكما قال الأمة القومي توسيع الإتفاق لايعني إغراقه.
والفاضل ربما يقدم طلبه بدوافع (شريرة) الغرض منها التأثير على العملية السياسية ، بحسابات الرفض والقبول ، ومن قبلها تعكير الأجواء وارباك المشهد السياسي فأغلب تلاميذ الفصول الدراسية إن فشلوا في وضع الاجابات الصحيحة على ورقة الامتحان ، اختاروا اسلوب الفوضى والتشويش للتأثير على من حولهم .
طيف أخير:
ستزوركم أفعالكم يوماً، فلا تفجعوا منها.
الجريدة

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى