مقالات وآراء

صباح محمد الحسن تكتب : ورقة يعصف بها التلاشي!!

عندما لوح الناظر ترك بعصاة التهديد ( إغلاق الشرق والمواني ) و قال انه ربما يستخدمها في أي وقت ولكنه الآن ( يتريث) ، ذكرنا في هذه الزاوية (انه يمكن أن تفشل مخططات قيادات الشرق هذه المرة ، وربما لا يسمح قادة الإنقلاب له بخلق فوضى جديدة ، يحاول ترك صناعتها لهزيمة الإتفاق ، وان العسكريين ربما يتدخلوا لحماية الإتفاق بطريقة مباشرة او غير مباشرة لشيء يهمهم ، وبعد ان أعلن شيبة ضرار إغلاق الموانئ بالبحر الأحمر وقالها بفيه مليان (سنسقطكم مثلما أسقطناكم المرة الأولى من الميناء الجنوبي)، سرعان ما تراجعت مجموعة شيبة التي أغلقت ميناء بورتسودان عن الاستمرار في الإغلاق ، بمسوغ استجابتها لمناشدات من بعض الأطراف ورفعت المتاريس التي كانت تضعها أمام مدخل الميناء الجنوبي ببورتسودان
ورجحت المصادر أن ضرار تلقى اتصالات من أفراد بالعاصمة الخرطوم تدعوه للعدول عن الإغلاق
هذه الخطوة كشفت ان علاقة ضرار برئيس مجلس الوزراء في حكومة المخلوع محمد طاهر ايلا علاقة (هشة) فبعد ان ترجمتها المواقف والمشاعر التي ساند بها ضرار ايلا واستقبله استقبال الفاتحين ، وجمع له اكبر عدد من المستقبلين في شرق السودان هذه العلاقة بإيلا ونظامه المخلوع اتضح انها اوهن من خيوط العنكبوت ،فالرجل اغلق الشرق استنادا على ما يجمعه بايلا وتلبية لرغبات الفلول ، لكن كشف التراجع عن اغلاق المواني ان علاقة ضرار بالفريق محمد حمدان دقلو اقوى من علاقته بايلا بكثير ، فالرجل قبل ايام ذكر ان دقلو كلفه بثلاث ولايات البحر الاحمر وكسلا والقضارف وابلغ بذلك ثلاثة ولاة بحضور العمد والنظار.
فشيببة ضرار ( المفتخر ) بعلاقته بدقلو لم يخرج للناس ليقل الحقيقة كاملة ويحدثهم ان محمد حمدان دقلو هو من طلب منه فتح الميناء فورا ورفع الإغلاق ، فرجل يكلفك بان تكون مسئولا وناظرا لثلاث ولايات قادر على ان يلقي عليك طلبه او أمره بفتح الموانئ ، وهذا ما قصدناه ان اسلوب التهديد واغلاق الشرق لن يكن هذه المرة العصاة الناجعة لضرب الاتفاق والإلقاء به ارضا وان حديث شيبة انهم سيسقطون الاتفاق مثلما اسقطوا حكومة حمدوك هو حديث ضعيف .
فالسلطة الانقلابية في عهد المدنية ، هي من كانت تقف خلف اغلاق طريق الشرق وبوابات المواني وهي من تشكل السند والحماية للناظر ترك وشيبة وغيرهم ، هي من سمحت لهم من قبل لأنها كانت تقف ضد حكومة حمدوك وتنوي إسقاطها ، ووقتها خرج حميدتي نفسه وقال ( مايقفلو الشرق يعني شنو ما انتو قافلين شارع الستين الفرق بين العقبة والستين شنو )
هذه هي التصريحات التي كان يستمد منها قادة الشرق القوة ، وهذا يعني ان السلطة الانقلابية ان كانت تريد ان تنهي إغلاق الشرق سابقا ، لأنهته ، لكنها ما كانت تريد ، فاليوم مصلحة حميدتي في الاتفاق اقوى من مصلحته مع ترك وشيبه ، وهذا ما كان يجب ان تدركه هذه القيادات قبل ان تدخل في تحدي ( إسقاط الاتفاق ) كما ان هذا التراجع اثبت حقيقة اكبر وهي ان عناصر الفلول لاحول لها ولا قوة هناك ، وان سيطرتها على الشرق أكبر كذبة فتراجع شيبة كشف ان الفلول خسرت ( ورقة ترك ) كأسلوب للضغط وتنفيذ الأجندة وإشاعة الفوضى ، فهذه الورقة الآن يعصف بها التلاشي ، فالرجل ان امتثل لأوامر الفلول في الإغلاق، فهو الآن يرفعه دون الرجوع لها ، وهنا يكمن الفرق .
كل هذا حدث ويحدث اولاً، ومن ثم تأتي بعده قضية الشرق وإنسانه!!
طيف أخير:
البلاغات التي فتحت في أعضاء لجنة التفكيك بعد توقيع الإتفاق قبل ان يلغيها النائب العام، تعني تمكين الفلول في النيابات، هذا التمكين هو الذي يحتاج الى التفكيك ، والتفكيك يحتاج ذات اللجنة .
الجريدة

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى