مقالات وآراء

صباح محمد الحسن تكتب : الميرغنية والأماني الأردولية !!

لن يهدأ مبارك أردول ومجموعته في الكتلة الديمقراطية ولن يغمض لهم جفن إلا بعد أن ينهار الاتفاق القادم بين قوى الحرية والتغيير المجلس المركزي والعسكريين، فالرجل عندما أعلن عن اتفاق على هيكلة مُؤقّتة للكتلة الجديدة للحرية والتغيير (الكتلة الديمقراطية) بفتح الكاف ، اكد انها تأتي للتصدي للراهن السياسي حاليا ، لحين الاتفاق لاحقاً لهيكلة دائمة وان الكتلة اختارت جعفر الميرغني رئيساً وجبريل إبراهيم نائباً، ومني أركو مناوي رئيساً للجنة .
وجعفر الميرغني هو الذي وصفه الاستاذ المحامي على السيد عندما انتقد مشاركة حزب الميرغني في حكومة البشير وقال بالنص مساعد الرئيس ( نجل الميرغني جعفر مابشاوروه و قاعد ساكت ) ووجوده في القصر وعدم وجوده كل سواء)
وجعفر الذي كان مساعدا للرئيس البشير لا يعلم شيء عن ما يدور في القصر ولا يملك قراره ، تأخذه عربة القصر صباحا وتعود به في نهاية اليوم ، كتلميذ يعاني من تنمر الذين حوله بالمدرسة ، لم يكن هناك مساعدا للرئيس البشير مهمشا وفاشلا مثل جعفر الميرغني الا مني اركو مناوي ( سبحان الله صدف عجيبة ) حتى عندما حاول مرة واحدة ان يخرج من صمته ويتحدث للاعلام عندما سئل عن مهمته التي عُين لاجلها مساعدا للرئيس قال: إنه (سيعمل على حل مشكلة النيل الأبيض وشمال كردفان) فالرجل كان يقصد قضية المنطقتين لكنه لايفرق بين ولاية النيل الازرق والنيل الابيض ولا بين جنوب كردفان وشمال كردفان عندها سخرت الصحافة وهمست في مجالسها ان على السيد (معه حق)
لذلك كان لابد ان يكون جعفر رئيسا لهذه الكتلة الديمقراطية لان لا فرق بينه وبين اردول ومني اركو مناوي وجبريل ابراهيم( ثلاثي الفشل الكبير) ، الذين ( خلعتهم المناصب ) دعموا الانقلاب لأجلها والآن يدعمون خطة محاولة هزيمة الاتفاق السياسي ، ولكن جميعهم ماذا قدموا للشعب السوداني ، حتى يكونوا خيارا وبديلا للمكون المدني ، فما بينهم والشارع الثوري وقضيته ومشروعه ليس عامرا ، هذه الكتلة لا تستند الا على دعم الفلول وتنفذ مخططهم لإجهاض الحلول السياسية ، فعناصر المخلوع نفسها بكل ما تملك من ادوات واموال وعناصر امنية وخطط ملتوية فشلت في العودة مرة اخرى على الرغم من انها مازالت تمتطي ظهر الانقلاب ، إذن ماذا يقدم لها اردول وجبريل ومناوي ورابعهم جعفر الميرغني ، لاشي وابراهيم الميرغني ما كان ان يصرح غاضبا من قوى الحرية والتغيير ( الفالصو ) فمن المستحيل ان يكون اعضاء هذه الكتلة حقيقيون يمثلون ثورة ديسمبر و الشارع الثوري فهم ( بوكو ) من يومهم وسيظلوا هكذا ، لأنهم اول من طعن الثورة في ظهرها وأول من خان عهدها واول من صفق للانقلاب معجبا ، هم اول من قرأ ورقة الإنقلاب واول من لا يفهم.
وتنشط فلول النظام ومعها (الخلايا الاردولية ) الضارة التي لا تهدد الاتفاق بل وستعمل حتى ضد مصلحة الوطن والمواطن فقط لتحمي نفسها ومصالحها من حملة ( الازالة ) للمناصب التي ربما تكون اول عمل تقوم به الحكومة المقبلة ، فجبريل حرم المواطن حتى الدواء واردول عبث بالمعادن والموارد ومازال ومني اركو مناوي حاكما لدارفور التي مازالت تعاني وتنزف حاكما في مهمة بلا انجاز ، ونجل الميرغني امل وعشم الكيزان الذي سيتبدد مثلما تبددت قبله احلام أم ضواً بان هذه التحركات السياسية التي تدفعها ايادي خارجية جعلت المجلس الانقلابي أمس يشعر أنه (ليس وحيدا ) كما كان يعتقد فأعلن ان الاتفاق الإطاري مع قوى الحرية ليس قريبا وقال إن التوافق السياسي بين المكونات السودانية هو شرط التوقيع، ، فالبرهان دائما ما تغريه الجُدر (المايلة) للاستناد عليها ، في كل المرات التي تراوده فيها ، رغبة معانقة الهاوية .
طيف أخير:
ما خانك الأمين يا وطني، ولكنك ائتمنت الخائن.
الجريدة

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى