مقالات وآراء

حيدر المكاشفي يكتب التسوية وضنب الككو

من ثراء وغناء أمثالنا الشعبية انها حتى ذيل القرد ألحقته بقاموسها، فإذا قال لك أحدهم (مسكوك ضنب الككو). فذلك يعني أن من جعلك تمسك ذيل القرد قد نجح في إلهائك بشئ لا فائدة فيه ولا تستطيع السيطرة عليه، تماما كما لا تستطيع أن تفلته من يدك، وإنما ستظل هكذا ممسكا به تدور مع الككو أينما دار. فتبقى محلك سر تمارس الدوران داخل حلقة دائرية، بدا لي أن هذا الحال، حال من أمسكوه (ضنب الككو) هو ما عليه حال البلاد والعباد الآن مع مجريات ويوميات التسوية الجارية أو ان شئت قل العملية السياسية التي مازال مصيرها يتأرجح مثل بندول الساعة، ولكن قبل ان نحاول إثبات صحة هذه الفرضية

دعوني أحكي لكم غلوتية هي بمثابة (ضنب ككو) ستلهيكم بها وتستنزف وقتكم في محاولة حلها، والغلوتية تقول ان ثلاثة أصدقاء دخلوا أحد المطاعم وتناولوا فيه وجبة العشاء، وبعد أن فرغوا من الطعام نادوا على النادل وسألوه عن الحساب، قال لهم حسابكم ثلاثين جنيها، أخرج كل منهم (الشيرنق) عشرة جنيهات وذهبوا إلى الكاشير (المحاسب) ليدفعوا ثمن الوجبة، على طريقة التاجر الحاذق لاطفهم الكاشير ومازحهم حين أدرك انهم رواد جدد، ثم قال لهم انه قد خصهم بخصم خمسة جنيهات وليدفعوا الخمسة وعشرين. شكروا الرجل واستلموا الجنيهات الخمسة المتبقية من مبلغ الثلاثين، اعطوا منها النادل جنيهين بقشيش، وتقاسموا الثلاثة الباقية بواقع جنيه لكل منهم، وعند بوابة الخروج من المطعم فجأة صاح أحدهم (دقيقة دقيقة يا جماعة)، وقفوا يستطلعون الخبر، قال (يا اخوانا كل واحد فينا طلع عشرة جنيهات وفي النهاية رجع ليهو جنيه، يعني كدا كل واحد مننا دفع تسعة جنيهات، طيب تلاتة في تسعة تساوي سبعة وعشرين واذا اضفنا ليها الاثنين جنيه الاديناها للنادل يصبح المجموع تسعة وعشرين ونحنا طلعنا تلاتين جنيه، اذن أين ذهب الجنيه المكمل للتلاتين جنيه التي اخرجناها، اين ذهب الجنيه، ويللا حلوا كلكم، انا شخصيا لا اعرف الحل، ما اعرفه فقط في هذه المسألة انكم ستمسكون (ضنب الككو) لا محالة..

الآن، البلاد والعباد مستغرقون في حكاية تسوية ما تسوية، وعملية سياسية ما عملية سياسية وإصلاح وما إصلاح، والآلية وما أدراك ما الآلية والرباعية وما ادراك ماهي، وتصريحات وكأن هذه التسوية ستتم غدا، وتصريحات أخرى وكأنها لن تتم أبدا، ونضمي و ورجقة في كل شئ وبلا شئ ملموس ومحسوس، مع أن أي شئ لا يحتاج لكل هذه الزيطة والزمبريطة، وانما فقط إلى قناعة فعلية أولا ثم إرادة وعزيمة لا يصح معها إلا الصحيح لاستعادة الثورة المنقلب عليها والعودة للمسار المدني الديمقراطي، هذا هو المخرج الواضح والصريح الذي لا يستغرق ساعة زمن، وما عداه من لولوة ومطاولات ما هي إلا (ضنب ككو)..
الجريدة

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى