مقالات وآراء

الفاتح جبرا يكتب : زنقة (سيداو)

طالع العبد لله خبراً نشرته صحيفة السوداني في عددها الصادر في الثالث والعشرين من أغسطس الحالي بخصوص إتفاقية (سيداو) نجتزئ منه هذا التصريح لوزير خارجية البرهان حيث ذكرت الصحيفة :
(من جانبه أكد وزير الخارجية المكلف علي الصادق، استمرار الجهود للدفع للمصادقة على اتفاقية جميع أشكال التمييز ضد المرأة “سيداو”، وقال إن السودان يبذل جهدًا مقدرًا بشأن مواءمة القوانين الوطنية مع الاتفاقيات الدولية والإقليمية التي أصبحت البلاد طرفًا فيها ).
هكذا مر هذا الخبر على شيوخ الكيزان وفلولهم مرور الكرام فلم نسمع منهم نحيب شيخهم ذاك الذي يهز اركان المسجد بكاء وتحسراً على الدين الإسلامي الذي ضيعته (سيداو) ولم نشاهد مواكب الزواحف المنددة بهذه الإتفاقية والرافضة لها التي قاموا بتنظيمها عندما قامت قوى الحرية والتغيير سابقا بطرح أمر هذه الاتفاقية فوصفوها بالعلمانية والكفر واقاموا الدنيا ولم يقعدوها تكفيرا وتوعدا لها بالجهاد و(قص الرقاب)، فاين الآن ذهب هؤلاء المتنطعون وشيخهم عبدالحي (لص الخمسة مليون دولار) وزمرته من شيوخ الضلال واين ذلك الشيخ السباب اللعان الذي ما فتىء يصف الثوار الاحرار بالصعاليك ؟
(الناس ديل وين) وها هو رئيسهم (البرهان) قد خالف الأمر وخرج عليهم ساعياً للتوقيع على هذه الاتفاقيه؟ هل خرست السنتهم؟ هل قاموا بتسيير المواكب الهادرة رفضاً لإزماع حكومة الإنقلاب التوقيع على هذه الإتفاقية ؟ هل إعتلى خطباء مساجدهم المنابر وهم يذرفون الدمع الغزير غيرة على الإسلام ؟ لا ولن يفعلوا (متعوووده داايمن) فقد عهدناهم (شيوخ دنيا) وأئمة ضلال يرون الباطل باطلاً (ويعملوا نايمين) بل في كثير من الأحداث يشاركون في إعطاء الباطل الصفة الدينية ويشرعنون له كما رأيناهم وهم (يفتون) بتحلل اللصوص عما يسرقون ، وإجازة القروض الربوية لتمويل السدود غير صمتهم وسكوتهم عن قتل النفس وأكل المال العام والزنا في نهار رمضان (ذاااتو) !
لماذا هذا الصمت المطبق لأولئك (الشيوخ) وحكومة البرهان تمضي في إتجاه التوقيع على هذه الإتفاقية التي سال في (تحريمها) كثير من المداد ؟ وإنطلقت في (تجريمها) كثير من (الحلاقيم) ؟ وده كلو كوم وذلك (الكوميديان) الذي نشر مقطعاً على منصات التواصل منتقداً الإتفاقية (كوم تاني) فقد حشر نفسه في ذات (الجحر) الذي حشر فيه هؤلاء الشيوخ أنفسهم إذ أن عليه الآن (عمل تمثيلية تاااني) ينتقد فيها إتجاه حكومة (البرهان) للتوقيع على الإتفاقية حتى يوضح فيها موقفه الثابت (كفنان) ورفضه التوقيع على هذه الإتفاقية !
لماذا صمت (شيوخ الضلال) ؟ هل أصبحت هذه الإتفاقية (حلالاً طيبا) في عهد (البرهان) بينما كانت (حراماً) وشراً مستطيرا في عهد الحكومة السابقة؟ هل صبأوا عن دينهم واتبعوا دين العسكر كما قال احدهم انه (دين العسكر دين بتشكر)؟ ، ام هو ديدنهم وهو المتاجرة بالدين الإسلامي الذي اسوا إليه اكثر مما اساء إليه ابو لهب وابو جهل.
إن هؤلاء قد صح فيهم قول الله تعالى:( وَلَوِ ٱتَّبَعَ ٱلْحَقُّ أَهْوَآءَهُمْ لَفَسَدَتِ ٱلسَّمَٰوَٰتُ وَٱلْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ ۚ بَلْ أَتَيْنَٰهُم بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِم مُّعْرِضُونَ) ، فما بال القوم خائفون ويتوارون الان؟ اين تلك الحمية واين التهليل والتكبير على اعداء الله وأين تلكم الخطب النارية على منابر الجمعة والبكاء و(الخشنفة) رفضاً لتلك الإتفاقية التي يود البرهان التوقيع عليها الآن ؟ إن الدين الإسلامي دين تحرسه قيمة العظيمة السامية وليس هؤلاء المرجفون ، دين قال من انزله جل وعلا (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا ٱلذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُۥ لَحَٰفِظُونَ) فهذا الدين محفوظ بأمر الله وهو الدين الحق لا دين القتلة ، الزناة البغاة ، آكلي السحت والمال العام ، الزناة ( في نهار رمضان)!!
كسرة:
أها هسسسع قولو لينا موقفكم من التوقيع على (سيداو) شنوووو ؟ (عالم ما بتختشي) !!
كسرات ثابتة:
• مضى على لجنة أديب 1038 يوماً …. في إنتظار نتائج التحقيق !
• ح يحصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير إنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟
• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)
الجريدة

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى