مقالات وآراء

حيدر المكاشفي يكتب : حذاري من تجار الاغاثات

بعثت أعداد من المنظمات الدولية والإقليمية والوطنية، وعدد من الدول الشقيقة، ومجموعة من الخيرين من أبناء المناطق المنكوبة، كميات كبيرة من المساعدات الإنسانية للمتضررين من كارثة السيول والأمطار، ومن المفترض بل الواجب أن توزع كل هذه المساعدات مجانا للمحتاجين الذين يقدرون بالملايين، لكن للأسف يتسرب جزءا مهما منها إلى الأسواق والمحلات التجارية من خلال سماسرة ووسطاء وتجار كبار عبر موظفين فاسدين من المشرفين على استلام الاغاثات وتوزيعها، لدرجة ان بعض هؤلاء الفاسدين احترفوا سرقة المساعدات الإنسانية والتكسب منها كل ما حلت بالبلاد كارثة..
لقد تشكلت طبقة للأسف ممن يمكن تسميتهم بتجار الاغاثات، ينشطون لممارسة تجارتهم الحرام مع ظهور أي أزمة أو كارثة تحل بالبلاد، وأصبح جامعوا مال السحت هؤلاء والمتربحين في بلاوي الخلق، يتخذون من المقولة المعيبة (مصائب قوم عند قوم فوائد ورب ضارة للناس نافعة لنا) شعارا لهم، مصداقا لما قاله أحد المليارديرات الامريكيين ان الأزمات هي أفضل وقت لصنع الثروات، وهكذا صارت هذه الجماعة من عديمي الضمير والاخلاق يتحينون فرص وقوع الأزمات والكوارث بل ويتمنون حدوثها ليغتنوا ويتربحوا من الفجيعة، وما نخشاه مع كارثة السيول والأمطار الحالية وكما كل كارثة، ان يبرزوا من مكامنهم كما تبرز الثعالب الماكرة بضمائرهم الخربة وذممهم الفاسدة واخلاقهم السيئة، وينشطوا كالعهد بهم للاستثمار في الكارثة الحالية والتكسب منها، خاصة وان مواد الاغاثة تصل اليهم بأثمان زهيدة لأنها تدخل البلاد بلا جمارك ولا تفرض عليها رسوم ولا ضرائب، اذ انهم يحصلون بطرق ابليسية ملتوية على كميات معتبرة من مواد الاغاثة سواء كانت مواد غذائية أو ايوائية أو صحية وطبية أو مواد تستخدم في اصحاح البيئة ويبيعونها في الاسواق والمحال والدكاكين بل وتجدها حتى عند الفريشة، ومن المتوقع بل المؤكد ان هؤلاء الحرامية الانذال الذين نزعت الرحمة من قلوبهم الذين لا يرون في معاناة المتأثرين بالكارثة ومحنتهم وفاجعتهم سوى فرصة سانحة للنهب والسرقة واللهلبة وتحويل معاناة الناس لمصلحتهم ومنفعتهم الشخصية، قد اعدوا عدتهم للمتاجرة في هذه الكارثة واستثمارها وتحويلها إلى صفقات تدر عليهم المال الكثير..
اذن تملي علينا الاخلاق والضمير الحي اليقظ أن ننتبه جميعا لكشف هذا السوس والطفيليات ومحاربتها بلا هوادة، وذلك باحكام عمليتي الضبط والمراقبة لسلسلة استلام المواد الاغاثية وتوزيعها وقبل ذلك رصد كميات الاغاثة بدقة ورصد وتسجيل المتأثرين الحقيقيين، وعلى الشباب الطاهر الذي لم يتلوث بحب السلطة أو المال ان ينخرطوا في تجرد ونقاء في عمليات الرقابة وأن ينتبهوا لكشف وفضح هذه الممارسات اللا انسانية واللا اخلاقية وكبحها بحزم، فعند الأزمات والكوارث كما تعودنا هناك دائما أناس شرفاء يبذلون كل ما يستطيعون وما يملكون لتقديم العون والمساعدة، وعلى الضد من هؤلاء الافاضل هناك أيضا الحقيرون الخسيسون الذين يسخرون كل ألاعيبهم للاستفادة بأقصى ما يمكنهم من الازمة أو الكارثة لمنفعتهم الشخصية والتربح منها..هؤلاء هم عباد المال لا مبدأ لهم ولا اخلاق ولا عقيدة فأحذروهم..
الجريدة

اقرا ايضا

تعليق واحد

  1. فى مسلسل يوسف الصديق وعندما قرر يوسف عليه السلام التوزيعمجانا للفقراء وثلاث اضعاف القيمة للتجار و رجال معبد امون لانهم اغنياء طالب الكهنة باعطئهم القمح مجانا ولما لم يسمع لهم خرج قاىد جيش مع امون لنهب المخازن والاستيلاء على القمح .. اخشى ان كهنة الانقاذ ( اصحاب الخلاوى امثال الشيخ الجد ) سيقوموا بما قام به كهنة امون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى