مقالات وآراء

حيدر المكاشفي يكتب : حملات (الشو) الشرطية

عندما يتعالى صراخ الناس واحتجاجهم على تردي الحالة الأمنية وانتشار الجريمة، درجت الشرطة السودانية على تنظيم حملات موسمية منعية تحت مسمى الوثبة، نذكر منها حملة البرق الخاطف وغيرها، وتستمر الحملة لفترة قصيرة تتوقف بعدها تماما، لتعود الحملات مرة اخرى بعد احتجاج الناس وصراخهم وهكذا دواليك، واكتشف العصبجية والمجرمون والمتفلتون هذا النفس القصير للشرطة، فأصبحوا يوقفون نشاطهم الاجرامي عند اعلان الشرطة لحملاتها وينزلون على طريقة الشيوعيون تحت الأرض، ليعاودوا نشاطهم بعد ان تفتر همة الشرطة وتعود لوضعها السابق (كما كنت)، وحين اكتشفت السلطات الانقلابية عدم جدوى هذه الحملات التي تنهض بها الشرطة لوحدها، عمدت الى تكوين قوات مشتركة من عدة جهات أمنية بهدف مكافحة الجريمة بكل أنواعها وكبح جماح المجرمين ودك أوكار الجريمة وتوفير الأمن والطمأنينة للمواطن بحسب قولهم، وبالفعل وللأمانة بذلت هذه القوات مجهودا أدى لانحسار الجريمة هونا ما، حتى ان والي الخرطوم المكلف (صاحبنا) احمد عثمان حمزة تنبر وتفاخر بأنهم قضوا على اسطورة (الجغب)، والجغب لمن لا يعرفونه هو احدى المناطق التي يسيطر عليها المجرمون وينطلقون منها لتنفيذ عملياتهم الاجرامية، ولكن للأسف لم يكن تنبر صاحبنا الوالي صحيحا، فقد عاد النشاط الاجرامي الى سيرته الأولى أو كاد، ولن اذهب بعيدا وسأستشهد بعدد من حالات النهب والسرقة وقعت على بعض زملائنا بالصحيفة..
واذ نعرض عليكم بعض ما وقع على الزملاء خلال الأيام القليلة الماضية، انما نعرضه كأمثلة فقط مع التنبيه الى انه ربما وقعت أيضا عشرات الجرائم في ذات التوقيت لم يتسن لنا الوقوف عليها.. في صباح أمس وبينما كانت الزميلة الصحافية الصغرى امتثال سليمان تسير في أحد شوارع الخرطوم الرئيسية متجهة الى العمل، اذا ببعض الشباب من صغار السن يمتطون دراجتين بخاريتين المعروفين ب(تسعة طويلة)، يهجمان عليها وينزعون هاتفها النقال من يدها بقوة، وبسرعة قياسية وفي زمن وجيز فروا هاربين غانمين سالمين (قشة ما عترت ليهم)،وحمدت الزميلة الله على سلامتها فقد كان الخاطفون مسلحين بأسلحة بيضاء وكانوا على استعداد لايذائها اذا ما وجدوا أي مقاومة..المثال الثاني يكشف عن اسلوب آخر في نهب الموبايلات من داخل المكاتب، وهو ما حدث للزميل الاصغر عمار الذي يعمل بقسم الاعلانات اذ تم نهب موبايله من داخل أحد مكاتب الصحيفة، وخطورة مثل هذا الحادث تكشف عن ان الشخص ليس في مأمن حتى لو كان داخل مكتبه أو منزله..والمثال الثالث هو سرقة عربة الزميل عبد الرحمن حنين (الامجاد) من جوار احد المساجد بأم درمان، وتمت السرقة حين دخل الزميل المسجد لأداء فريضة الجمعة، وعند خروجه لم يجد لها أثر، ليتم العثور عليها في اليوم التالي مركونة في أحد الازقة بضاحية الحاج يوسف (سرقة عابرة للمناطق) وهي (مشلعة) تماما وهامدة بلا حراك ولا حياة..
وهذه فقط بعض الأمثلة التي تؤكد ان الحملات المنعية الموسمية والمؤقتة غير مجدية، فواجب الشرطة هو توفير الأمن والحماية للمواطنين على مدار اليوم والساعة، وليس عبر حملات مؤقتة تشبه فوران (الاندروس)، مما يجعلها تبدو وكأنها حملات للشو فقط..فمكافحة الجريمة يتطلب الاستمرارية وتكثيف النشاط المنعي الذي يحاصر الجريمة قبل وقوعها وبسد كل الثغرات التي تؤدي إلى الجريمة، الامر الذي يجعل المجرم يتردد الف مرة قبل الاقدام على ارتكاب جريمته..
الجريدة

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى