مقالات وآراء

حيدر المكاشفي يكتب : الحكم الذاتي للمساليت..أصل الحكاية

لأكثر من مرة يكرر سلطان المساليت تلويحه بالحكم الذاتي لدار مساليت، آخرها جاء في الحوار الذي أجرته معه صحيفة الصيحة ونشرته أمس، فما هي حكاية اتفاقية قلاني التي يستند عليها السلطان..
هذه الاتفاقية تمت إبان الاستعمار الانجليزي على السودان والاستعمار الفرنسي لتشاد، وتم توقيعها بمنطقة (قلاني) التي تقع جنوب منطقة (ادري) وعلى بعد ساعة مسير بالسيارة من الجنينة، وشارك في التوقيع عليها ثلاثة أطراف، ممثلين للادارة الانجليزية وممثلين للفرنسيين والسلطان بحرالدين سلطان المساليت والوفد المرافق له، واستطاع السلطان بحرالدين في ذلك اللقاء بحنكته ودهائه ان يملي على الطرفين الانجليزي والفرنسي مطالبه التي عرفت باتفاقية قلاني، وتمثلت مطالب السلطان التي أجيزت فيما يلي..

١/ انضمام دار مساليت لحكومة السودان الانجليزي

٢/ ان يكون لحكومة السودان إدارة غير مباشرة على سلطنة دارمساليت

٣/ ان يحتفظ السلطان بادارته الأهلية في سلطنته وحكمه الذاتي

٤/ سلطان دار مساليت مستعد للتنازل عن الإشراف الإداري على منطقة ادري التي احتلها الفرنسيون على أن يحتفظ بالإدارة غير المباشرة عليها ويكون له مندوب فيها

٥/ ان يكون لسكان المنطقة من المساليت حق الاختيار في مكوثهم فيها او الارتحال منها او الإنضمام إليها دون ان تتعرض لهم السلطات الفرنسية..

بعد ان انهى السلطان بحر الدين ذكر مطالبه المذكورة، سارع المندوب الانجليزي المستر ديفس بالموافقة على مطالب السلطان بحرالدين دون تحفظ باسم حكومة السودان، وبذلك وضع المندوب الانجليزي الوفد الفرنسي في موقف صعب اذ لم يكن أمام الفرنسيين سوي قبول مطالب السلطان بحرالدين، حيث كانوا امام أمرين بعد موافقة الانجليز على مطالب السلطان، اما ان يقبلوا بهذه المطالب أو ان يستعدوا للحرب مع السلطان بحرالدين وإنجلترا معا، كما انهم اذا رفضوا مطالب السلطان التي عرفت لاحقا باتفاقية قلاني ربما تسبب رفضهم في فقدانهم للمناطق التي احتلوها في افريقيا الاستوائية فوقعوا الاتفاق مع بحرالدين ومع إنجلترا التي تمثل حكومة السودان في تلك الحقبة من التاريخ وصادق (مكمايكل) الذي أصبح السكرتير الإداري لحكومة السودان، وصادق كذلك على البند الذي يقضي باعطاء سلطنة المساليت حق الاستقلال الذاتي عن حكومة السودان

وبهذه الطريقة الذكية والادارة الدبلوماسية استطاع السلطان بحرالدين ان يحتفظ لسلطنة المساليت بكيانها الذاتي مثل اسلافه الذين استطاعوا ان يخرجوها من المعارك الدامية منتصرة مرفوعة الرأس بقيادة السلطان تاج الدين ورفاقه، كما وقعت إنجلترا معاهدة منفردة مع فرنسا في نفس الشهر حددت فيها مناطق نفوذ كل منهما في البقعة الافريقية، واعتبرت كل دار مساليت عدا الجزء الذي تنازل عنه السلطان بحرالدين للفرننسيين والمعروف بمنطقة (ادري) تقع داخل الحدود السياسية لحكومة السودان..تلك هي حكاية اتفاقية قلاني التي يلوح بها السلطان بحرالدين، فهل تراها ناجزة الى اليوم وتمنح الحق لسلطنة المساليت في مطالبتهم بالحكم الذاتي، أم انها عفا عليها الزمن باعتبار ان من وقعها باسم السودان هو المستعمر وليس الحاكم الوطني..

الجريدة

اقرا ايضا

تعليق واحد

  1. يا أخي يدوهم حكم ذاتي وحق تقرير مصير كمان ، ولكل الشعوب السودانية يجب الاقرار في الدستور القادم بحق الشعوب في تقرير مصيرها عبر وسائل محددة مثل الإستفتاء وغيره .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى