مقالات وآراء

صباح محمد الحسن تكتب: مطار شلاتين رحلة بلا عودة

واصلت مصر إعتمادها على خطة الإعمار والتنمية كخطة اشد تأثيرا من الخطاب السياسي عن مثلث حلايب وشلاتين وأبو رماد ، ذلك الخطاب الذي أتسم بالضعف والضمور من قبل الجانب السوداني على لسان بعض المسئولين في الحكومة عكس هذه الخطة التي تعتمدها مصر والتي تتمثل في تنفيذ المشروعات فإنها خطة تتسم بطرح خطاب عملي آخر اكثر تحدي وجرأة ، وإن جاء الإعمار وتنمية المثلث بتكاليف كبيرة وباهظة ، يجعل أحلامها بالسيطرة على المثلث تكون اقرب للتحقيق من غيرها بحسب رأي الفقه والتفسير السياسي لمصر وان اختلف معه جمهور العلماء .
وأعلنت السلطات المصرية في الاسبوع الماضي عن افتتاح مطار (برنيس ) الدولي الذى يقع شمال شلاتين اي داخل مثلث حلايب وشلاتين السوداني، وأستقبل المطار بالفعل أول طائرة ركاب ، وقالت السلطات المصرية إن المطار سيعزز الأنشطة الاقتصادية مثل البحث عن المعادن والذهب و سيحث الحكومة على صيانة شبكة الطرق وسيجذب السياح إلى المنطقة وذلك سيحقق إيرادات للخزينة المصرية ويسهل ربط القاهرة بمدن الجنوب خاصة مدينتي حلايب وشلاتين، ويعزز من زيادة حركة السياحة بمحافظات البحر الأحمر النائية ، وسبقت مصر إنشاء المطار بإقامة مدن ووحدات سكنية لترسيخ (تمصير) المثلث غير مبالية بإن قيام منشآت سواء كانت مطارات او سدود أو غيرها يتم تنفيذها في مناطق المثلث ستعود حتما للسيادة السودانية ، لكنها رغم ذلك تحاول تقديم الخدمات لمواطني المثلث لاستمالتهم إليها، وبالرغم من انها تعلم إن قبول المواطنين لتلك الخدمات لا يعني أنهم مصريون ولن يغير من قضيتهم في إثبات سودانية المنطقة ، لكنها لن تكف مصر في تحويل هذه المدن الي مدن سكنية جاذبة، حتى لو جاء ذلك على حساب المدن المصرية الاخرى واهتمامها بالريف المصري الذي يحتاج الي الكثير من التنمية والإعمار لكن مصر تسعى ان تحقق ( مرادها ) بضم المثلث الي أراضيها
وتستغل مصر الظروف الآنية في ظل تهديدات سد النهضة الإثيوبي ، وتصريحات بعض الوزراء السودانين ، التي تحفزها لتحكم قبضتها أكثر على المثلث في وقت تتغاضى فيه حكومة السودان إعادة النظر في سياستهما الحدودية لمنع المزيد من التمدد المصري الذي اصبح يتصف بالجرأة والتحدي وقيام مطار في هذه المناطق هو أخطر من غيره من المشاريع الاخرى فالمثلث له اهميته الكبرى التي تجدد رغبة حرص الحكومة المصرية عليه وتكمن أكثر في ما تكتنزه أرضه من معادن وثروات ، أبرزها البترول والنحاس والمنغنيز، والذهب الذي يغطي مساحات واسعة في المنطقة التي تتمدد في ساحل بحري مهم، حسب ماأكدت كثير من الدراسات والاستكشافات ، فقيمة الارض وترابها لن يهون ولو كانت ارض جدباء صحراء ناهيك عن ارض غنية أهملتها الحكومات السابقة ومازالت تعاني الاهمال المتعمد من حكومات حالية بالرغم من إدراكها وإلمامها بأنها تمثل عمقا إستراتيجيا وبوابة على العالم الخارجي ، فوسط هذا الصمت والخنوع القديم والحديث ، هل ستحلق قضية المثلث بعيدا عبر مطار برنيس في رحلة مفتوحة تستحيل فيها العودة الي منصات المطالبة بالحقوق ، والحكومة المصرية هل احرزت هدفاً جديدا في مرمى حكومتنا ، ذلك الهدف الذي أُحرز تسللاً ، لتبنى عليه نتائج الفوز والتقدم ،وسط جمهور قادتنا الذي مازال يصفق للهدف بإعجاب … رغم خسارته ؟ !!
طيف أخير :
الضمير اليقظ هو الذي تصان به الحقوق ، و تحرس به منه دواعي التفريط و الاهمال

الجريدة

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock