مقالات وآراء

حيدر المكاشفي يكتب : رمضان في زمان الكورونا والضائقة المعيشية

ربما يكون اليوم الثلاثاء هو الأول من الشهر الكريم، وربما يكون غداً الأربعاء هو يومه الأول، فأنا أكتب قبل انعقاد مجلس الفقه لتحري الرؤية وتحديد يوم صيام أهل السودان، وعلى كل حال وأيا كانت غرة الشهر الفضيل تلزمني العادة التي درجت عليها سنين عددا لتحيته والاحتفاء به، ويأتي رمضان هذه المرة وللعام الثاني على التوالي وبلادنا ما تزال تعاني ضائقة معيشية خانقة وتردي شامل في خدمات المياه والكهرباء والدواء والوقود والخبز، هذا علاوة على ما تعانيه من ظروف صحية صعبة بسبب جائحة كورونا اللعينة واللئيمة التي تزيد حالها ضغثاً على أبالة، ولكن أيا تكن الأحوال والأوضاع يبقى رمضان هو رمضان، يستقبله السودانيون بالبشر والترحاب بل ويعتبرونه شهر الخيرات والبركات والنفحات، فيقولون عنه مهما ضاق بهم الحال خلال الأحد عشرة شهرا الماضية (رمضان بجي بخيرو)، ولن ننسى مع حلول شهر التوبة والغفران هذه المقتلة الدموية العبثية التي ما تزال رحاها تدور في الجنينة وغيرها، فندعو مخلصين كل الأهل في كل الاصقاع والمناحي وبمختلف مكوناتهم الاجتماعية والاثنية ان يتوبوا الى الله ويثوبوا الى رشدهم، بأن يتخلصوا مما في نفوسهم من أحقاد وفتن وحروب طاحنة، وأمراض اجتماعية متفشية في مجتمعاتهم التي تتعرض للدسائس والمؤامرات المعلنة والخفية التي تحاك بأيدي الأعداء والعاملين على إفشال مساعي أبناء الوطن الهادفة لتحقيق نهضته من كبوته التي طالت، فرمضان بأخلاقه السامية وروحانياته العميقة جدير بأن يترك أثره على كل الناس وعلى مدى العام وليس خلال شهر وحيد، وأن تمارس تلك الأخلاق وهذه الروحانيات باعتبارها سمة دائمة وليست مؤقتة ورهينة بشهر واحد من شهور العام، فالعبادة لا تؤخذ بشكلها دون مضمونها، وهو الأمر الذي يتحقق بين المسلمين خلال شهر رمضان المبارك، وحري أن يتحقق بينهم طوال العام، فالحياة رحلة قصيرة مهما طالت ولا وقت فيها للنزاعات القبلية ولا للمكايدات الحزبية فهل يصوم الأهل في دارفور وكل السودان عن كل السلوكيات والتصرفات والممارسات الخاطئة التي لم تجلب لهم سوى المزيد من الفتن..
إننا نتطلع مع طلائع هذا الشهر الكريم أن لا نفتقد الجهود الخيرية التي كانت تنهض بها بعض المؤسسات المدنية والجمعيات الطوعية التي كانت تحشد قواها وتعد عدتها وعتادها منذ وقت مبكر بل وحتى بعض الأفراد من الأثرياء، لإسعاد الفقراء والمساكين والضعفاء وذوي الدخل المحدود والمتعففين وإدخال البهجة والفرحة على نفوسهم ونفوس أطفالهم بما توفره لهم في حدود إمكانياتها وما تستطيع أن تجمعه من الخيرين أفرادا كانوا أو شركات من مواد وحاجيات رمضانية أو أموال توزعها بكل أمانة ونزاهة وتجرد لأكثر الأسر حاجة في دائرة وجودها، فتوفر لهذه الأسر ما تصنع به طعام إفطارها خلال أيام رمضان، ورغم محدودية هذا الصنيع مهما اجتهدت فيه هذه المؤسسات الخيرية إلا أن أثره وصداه يبقى كبير، والأهم من ذلك هو أن يستمر هذا العمل على ضآلة مردوده قياسا بمساحات الفقر والحاجة والعوز الممتدة على طول البلاد وعرضها، ففي هذا الاستمرار والإصرار عليه إصرار على أن تبقى جذوة التكافل والتراحم والإنفاق على الفقراء وقضاء حوائج المحتاجين متقدة مهما كان ضوؤها خافتا، خاصة في هذا الشهر الذي قال فيه المولى عز وجل (كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أُجزي به)، وهذه لعمري مهمة عظيمة ونبيلة تمتد وتتمدد في فضاء الدولة العريض من الحكومة وحتى الفرد..

الجريدة

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock