مقالات وآراء

طه مدثر يكتب : لا مرحباً بعودة دولة الاوغاد والسفل!!

(0)
سألت جدي، كم وجدت في الحركة الإسلاموية وابنها الضال الشقي حزب المؤتمر الوطني البائد، من مثالب ومساوئ وفساد، ؟قال هي أكثر من أن تحصى وتعد، ولكن خصلة واحدة إذا استعملها ربما سترت كثير من مثالبه ومساويه، قاطعته متعجلاً، مثلما يقاطع مقدم الحوار التلفزيوني ضيفه ويقول له الرسالة وصلت!!، فقلت له ماهي؟قال الندم ، قلت له ياحاج انت قاعد تحلم، فلا يوجد على وجه الارض السودانية كوز أو متكوزن، يأسف ويندم على ما أرتكبه من جرائم وفساد.
(1)
ومعلوم بالضرورة من التاريخ و الجغرافيا، ان دولة السودان كان إحدى مستعمرات التاج البريطاني، والحمدلله، وبفضل من الله و مجاهدات الابطال الرجال السودانيين، تم استقلال البلاد، ثم جاء على السودان حين من الدهر، فوقع تحت احتلال مملكة التاج الإخواني الكيزاني البغيض، الذين كما قال جدي إن جرائمهم وفسادهم لا تحصى ولا تعد، فجاثوا خلال الديار، فسقاً وفجوراً وتيهاً وضلالا، ثم جاءت ثورة ديسمبر الشعبية المباركة، وكان يوم التلاقي، يوم الثوار بارزون بالعروة العليا، واصحاب العجل، (حزب المؤتمر الوطني البائد،) الذي له خوار والمرجفون في المدينة، هم بالعروة الدنيا، وأصحاب العروة العليا، في نواصيهم ثبات وإرادة لا تلين، وعزم لا يقهر ومبادئ كالجبال الراسخات، فبذلوا الروح رخيصة، من أجل إزالة حكم الفرد الصنم.
(2)
واليوم نقول لكم أيها الناس، من نام عن الكيزان والمتكوزنين، أيقظته مؤامراتهم ومكائدهم ودسائسهم وأحقادهم الدفينة، فأمثال هؤلاء ياجدي لن يعتذروا أو يندموا أو يأسفوا على فترة ثلاثة عقود من الظلم، ونحن هنا عندما نعيد الحديث عن تلك الفترة الكالحة من تاريخنا المعاصر، نريد أن نذكر أنفسنا والآخرين، لأن التذكرة تذكير للعاقل وتنبيه للغافل، ونكتب حتى تعود الثقة الى شعب الثورة، وننبهه بأن الثورة ماضية في تحقيق أهدافها ولو كره الكيزان والمتكوزنون، الذين مافتروا يدبرون المؤامرات والكيد الذي فطروا وفطموا عليه، راسمين على وجوهم المسودة ابتساماتهم الفاقعة الصفار، واللزجة الملمس، فرحين ومستبشرين هازئين وساخرين بأن دولة السودان، لم تحظ طوال تاريخها بمثل هذه الحكومة الفاشلة، وكأن حكوماتهم كانت عنواناً للنجاح، وكأن عهدهم كان عهد الفتوحات والانتصارات، في كل الأصعدة، مع العلم أن ماحدث كان هو العكس، ويكفي ذلك العهد عاراً، ان أطراف البلاد الشرقية كانت مستباحة من قبل الحكومة الإثيوبية، حتى جاء هذا العهد الجديد، فعزمت قواته المسلحة على استرداد أراضيه فاخلصوا النية، وجددوا العزم، فتحقق لهم ما أرادوا.
(3)
وسمعت جدي يردد قول شاعره المفضل الطغرائي، صاحب عجز بيت الشعر الشهير(ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل) سمعته يردد(ماكنت أوثر أن يمتد بي زمني حتى أرى دولة الاوغاد والسفل)الله لا أعادهم.

الجريدة

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock