مقالات وآراء

زاهر بخيت الفكي يكتب كُلنا إسحاق يا رفاق..!!

نُذكِّر من لم يحتمل قلم أستاذنا الكبير إسحاق فضل الله اختلفنا أو اتفقنا معه أنّا قد تجاوزنا محطاتِ القهر والتسلُط ووصلنا إلى محطة (الحرية) التي كم تغنينا بها ورفعناها شعاراً أدهشنا به العالم، واتخذناها سلاحاً أرعب من حاولوا بقوتهم وجبروتهم تكميم الأفواه الصادحة بالحق وكسرِ الأقلام التي لم تُجمِّل لهم قبيحاً ولم تُزيِّن لهُم فعلا مُشوّها ومن أدمنوا إيقاف ومُصادرة الصُحف التي لم يسير أهلها في طريق سياستهم المُعوّج المُتعرِّج، ومن صيّروا حملة (الأقلام) الجادة أعداءً يُناصبونهم العداء يجب حبسهم وحسمهم واسكاتهم بكُل الطُرق المشروعة والغير مشروعة، وذهبوا يتودّدون لحملة (السلاح) لمهادنتهم ومُصالحتهم وأنفقوا في سبيل الموافقة على مُشاركتهم الحُكم (الفوضوي) كُل غالٍ ونفيس ، ولم يفلحوا في إسكات هؤلاء ويُرغموهم على تجفيف مداد (أقلامهم) ولم يُقنعوا أؤلئك بالمُشاركة معهم وتخفيف مُعاداتهم وإلقاء (سلاحهم).
ماذا دهاكُم يا رفاق ..؟
ما زالت الثورة غضّة طرية لم تقف على رجليها بعد، وفي سنواتها الأولى ما زالت ثورتنا تتعثّر في مشيها وتتلعثّم في كلامها ولم ينطلق لسانها بعد، طُرقاتها مملوءة بالأشواك ومحفوفة بالمخاطِر، والأمل ما زال يحدونا رغماً عن العراقيل في تحقيق كُل مُطلوباتها والوصول بها إلى غدِ (الحُرية) المُشتهى، وفجر (السلام) المُشرق المُبتغى، وشروق (العدالة) الزاهي المُرتضى، وأنّى لنا الوصول مع من آثروا السير في نفس طريق من دحرناهم في أمسنا ورفضنا بطشهم لنا، واعترضنا على تكبيلهم لحُرياتنا، وانتفضنا بقوةٍ على سياساتهم العقيمة وطريقتهم الملتوية، وعارضنا محاولاتهم المُستميتة في إقصاء الآخر المُعارِض مهما ثقّل حجمه وعظُمت خبراته ، وتمكينهم للقريب الموالي مهما خفّ وزنه وضعُفت مؤهلاته.
لن نقول كما يُردد البعض بأنّها لم تسقُط بعد، ولكن نقول وبصوتِ عالٍ بأنّ عقول بعض من جلسوا على مقاعد السلطة لم تعِ الدرس، واسقاطهم وإلحقاهم بمن سبقوهم واجب حتى لا يُفسدوا علينا الفرحة بالمدنية وحتى لا يُعيدونا إلى مُربعاتٍ القهر (إن) تركنا لهم المساحة والمجال للتمدُّد، وليعلموا أنّ سُلطان الثورة الممهورة بدماءٍ الشهداء الطاهرة ومن استرخصوا لأجلها أرواحهم الغالية ما زال في يدِ ثوارٍ لن يسمحوا لكم بالتعدي على براحات الحرية، فإن لم تستطيعوا حماية مُكتسباتها وفشلتُم في تحقيق مطلوباتها فأبواب الخُروج مُشرعة لكم على مصراعيها بلا أسف أو حسرة عليكم.
الُحرية للأستاذ إسحاق وفك أسر قلمه الجرئ ، والمحاكم مفتوحة الأبواب لأصحاب المظالم فالذهاب لها أولى من استغلال النفوذ واصدار أوامر القبض ضد كُل من يُخالِفهم الرأي أو من نطق بكلمةٍ مسّت غرور أحدهم أو جُملة هبشّت اللحم الحي فيهم، أو بسبب مقالٍ أفصح عن مسكوتٍ عنه في زمان الحُرية واللا سُكوت.
والحُرية لنا ولغيرنا.
الجريدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock