مقالات وآراء

زهير السراج يكتب : إعلام الحمير !

* ظللت وظل غيري ينتقد اللامبالاة وعدم المهنية التي تتعامل بها التلفزيونات السودانية مع الاحداث وقضايا الناس، وانشغالها بالرقص والغناء والحذلقة الكلامية والكلام الفارغ الذي لا يجذب أحدا في الوقت الذي وصل فيه الانترنت والقنوات الفضائية الى أي مكان تبث الفنون الراقية وتنقل الاحداث لحظة وقوعها، ما عدا التلفزيونات السودانية التي لا تزال اسيرة الغناء والرقص والحذلقة الكلامية (وشوية غُنا وشوية كلام) حتى عند وقوع هذه الاحداث داخل الوطن دعك من العالم البعيد، ولا يراودني أي شك في أن الحدث لو وقع داخل الاستديو نفسه، سيظل التلفزيون يبث برامجه العادية الى أن يموت الحدث ولا تعد له أهمية فيلتفت إليه، وهو في ذلك مثل الحمار الذي يضحك على النكتة في اليوم التالي بعد أن تنساها كل حيوانات الغابة فيصبح هو النكتة الجديدة التي يضحك عليها الجميع !
* تحدثنا كثيراً عن أهمية تفاعل التلفزيونات وأجهزة الاعلام مع الأحداث وقضايا الناس، والانتقال الى الشارع ونقل صوت الجماهير الى المسؤولين والمشاهدين عبر الشاشة أولا بأول والمشاركة في طرح المشاكل واستضافة المختصين لتقديم الحلول بالاستفادة من كل الوسائل السمعية والبصرية والتكنلوجية المتاحة عوضا عن الكلام الكثير، ونقل الاحداث المهمة ساعة وقوعها والاستعانة بالشرح والتحليل الامر الذي يتطلب وجود فرق طوارئ جاهزة لمثل هذه الحالات مثل ما يحدث في كل تلفزيونات العالم، ولكن ظل كل المسؤولين يتعاملون ببرود مع الاحداث وقضايا الناس واصوات النقد وكأنهم أموات!
* حتى الأستاذ (لقمان) الذي استبشر الجميع خيراً بتعيينه مديراً للهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون لخبرته الاعلامية الطويلة لم يرتقِ حتى اللحظة للمستوى المطلوب، ولا أدري هل هذه هي مقدراته الحقيقة، أم أن هنالك عوائق تقف أمامه أم انه عازف عن العمل، وإن كان ذلك فعليه أن يرحل ويأتي من يستطيع التغيير وتلبية طموحات المشاهد السوداني بوجود قناة تلفزيونية سودانية تكون مصدر فخر له وتغنيه عن الجري وراء القنوات الأجنبية ذات الأجندة الخفية!
* التقيت أثناء وجودي بالبلاد قبل بضعة أشهر برئيس الوزراء ووزير الاعلام ووكيل الوزارة كلٍ على حدة، وتحدثنا عن أداء الأجهزة الاعلامية وأهمية تفاعلها مع قضايا الجماهير وخروجها من الأطر التقليدية التي تحبس فيها نفسها وتبعد عنها المشاهد السوداني، وخرجت من لقائي برئيس الوزراء انه ليس مرتاحا للأداء وانه يريد من الاجهزة نقل صوت الجماهير وليس أخباره وصوره والأغاني والأناشيد، ولقد تحدث في ذلك مع المسؤولين عن الاجهزة الاعلامية، وخرجت بنفس الانطباع من حديثي مع الآخرين وعن سعيهم للتغيير، ولكن ظل الحال على ما هو عليه بل زاد سوءا ولا أدرى بصراحة ماذا هناك، وما الذي ماذا يمنع الاجهزة من التفاعل مع نبض الجماهير ونقل الاحداث المهمة بدلا عن البرود الشديد الذي يعتريها والبلادة التي تتعامل بها مع الأحداث!
* بينما كانت كل تلفزيونات العالم أمس تذيع خبر وفاة أمير الكويت الشيخ (الصباح الأحمد الصباح)، رحمه الله، وتقدم مقتطفات من سيرته الذاتية، ظلت التلفزيونات السودانية تمارس نفس البرود والبلادة اللذين اعتادت عليهما وتبث برامجها العادية من رقص وأغاني وحذلقة كلامية، فهل وصل السوء وعدم المهنية الى هذه الدرجة، أم ماذا هناك؟!
* بصراحة لم تعد المسألة تحتمل السكوت، ولا بد من إجراء تغيير جذري في كل المناصب القيادية في اجهزة الاعلام ووزارة الاعلام، إذا أردنا أن ترتقى بها الى المستوى المطلوب، بعد أن ظهر جليا أن القادة الحاليين ليس لديهم ما يقدموه!
الجريدة

تعليق واحد

  1. الاعلام الان لا يرقي الي مستوي ثورة ديسمبر المجيده ..ما كتبه د. زهير صحيح ✔ 100%..اولا مع احترامنا للاستاذ لقمان اعتقد انه كمراسل عالمي ناجح بامتياز ..ويمتلك ناصيتي للعربية والانجليزيه لهذا كان من اميز المراسلين الشهر مؤسسه اعلاميه في العالم ( BBC) لكن هذا لا يعطيه الضوء الاخضر للعمل الاداري في مؤسسة قوميه كالاذاعه والتلفزيون ..هذان خطان متوازيان لا يلتقيا ابدا… اما عن البرامج التي تبثها القنوات السودانيه فحدث ولا حرج ..ملها شلليات وضحك وحكاوي منه.. مثلا تجد مذيعين : احداهما تخاطب الضيف اما الاخري فتضع علي فمها ابتسامة بلهاءلا لون ولا طعم لها وايماءة بالرأس تنبئ بالموافقة علي ما تقوله زميلتها ..ثم الحمل ♈ المنلة المتكرره مثل :(ومن هنا انا احييه ….)وكذلك تكرار كلمة(حقيقتن) الف مره… ناهيك عن مظهر بعض المذيعين في طريقة هندامهم و(شتارة) ارتدائهم للجاميت او رابطة العنق وعدم تناسق الالوان وقبح المظهر ..اما الاخوات المذيعات فذاك شأن آخر من حيث الطلاء والالوان الصارخة علي الوجوه والخدود والرموش والاجفان وما يتدلي من حلي صينية رخيصة تتدلي من الجيد وتعالي الا ان تظهر للمشاهد بشد الثياب للاسفل في حركة غبية ..والله انه ليحزنني اختفاء للثوب للابيض الناصع المحتشم وهو رمز عزة المرأة السودانيه والذي عرفت به منذ نعومة الاظافر… رحم الله التلفزيون القومي وكل القنوات الاخري !!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock