مقالات وآراء

صباح محمد الحسن تكتب : الفواتير ياشيخنا الجليل !!

أفضى الشيخ عبد الحي يوسف خطبة الجمعة من معناها وجردها وأخلاها من قيمتها ومحتواها عندما اصبح الخطيب لاحديث له سوى إنتقاد الحكومة و(عمر القراي) وتحول الشيخ الامام من خطيب مسجد الى خطيب سياسي ولطالما أضحى الرجل (يناكف) في السياسة ويتحدث بعيدأ عن الدين فلابد لنا من تعقيب لطالما أصبحت خطبة الجمعة عباره عن (اركان نقاش) فالخصومات السياسية والاختلاقات العقائدية يجب الا تكون سبيلا ومنصة لإطلاق مايمكن ان يعمل على تدمير النسيج المجتمعي والتعليمي والإنساني والفكري وذلك لصناعة واقع تُمثل فيه كل معاني التحضر الذي يُحترم فيه الانسان لذاته …دون ان يستغل الخطيب منابره ومحبيه ووسائل الاعلام من قنوات وغيرها في افراغ وتسفيه الآخر دون النظر الى مضمون وشمولية الفكرة والنظر اليها من كل جوانبها منهجاً وتقويماً ومسلكا.
فالرجل في خطبة الجمعة الماضية عاد من جديد الى حديث مدير المناهج عمرالقراي الذي قال انه يخطط لتطهير المناهج من الآيات والأحاديث ووجه له انتقادات عنيفة واصفاً اياه ب(الكذاب الأشر) واتهمه بالكفر مؤكداً ان قيادات الحكومة تسببت في الحصار الاقتصادي الذي يشهده السودان لأنهم قدموا للكونغرس بأن هنالك إبادات جماعية ووجود لظاهرة الرق اضافة لاذلال الأقليات الدينية وعلى اثر ذلك فرضت العقوبات ) …ياشيخ !!
ولنرجع أيضا نحن الى الوراء لإتهام عبد الحي بحصوله على مبالغ مالية ضخمه قدرت بملايين الدولارات من السيد رئيس الجمهورية التي صمت عن التعليق عليها في البداية اما من فرط الصدمة او لأسفه على إنهيار ثقته في رئيسه الذي كشف سره ولكنه عاد وقال ان قناة طيبة اٌثقل كاهلها برسوم هيئة البث وأخرى لهيئة الاتصالات وثالثة للأقمار الصناعية وقد طلب مني الرئيس السابق اعفاء هذه الرسوم وقال هذا غير ممكن وعرض بدلا عن ذلك ان يدفعها ودفعها جزاه الله خيراً وقال افترى كثير منهم على الله كذبا حتى حددوا مبالغ وعينوا أموالا بل بعضهم زاد بأننى تسلمت أموالا من الرئيس وهذا غير صحيح).
وبهذا التبرير الباهت يريد مننا عبد الحي ان نصدقه انه بريء واننا ملزمون بتصديقه لأنه رجل الدين الوقور الذي ماقال لرئيسه (معاذ الله) انني لن استلم تلك المبالغ لأنها أموال شعب يعاني ضائقة العيش والظروف الطاحنة التي يتحدث عنها الآن والقراي الذي نفى تداول خبر نيته حذف الآيات القرآنية والأحاديث من المناهج السودانية وقال إن تغيير المناهج لن يتم إلا بواسطة خبراء تربويين يضعون المنهج المناسب لأبناء السودان ونفى ان يكون أمر او ينوي حذف الأحاديث والايات من المنهج فعبد الحي نفى الاتهام بالتالي هو ( الصادق الامين) والقراي نفى الاتهام لكنه ( الكذاب الأشر) فكيف يسقيم الامر يا(شيخنا الجليل) كيف تكون انت صادقا بعد نفيك وان الاموال لم تستلمها بصورة شخصية وكيف يكون القراي كاذباً بعد نفيه حذف الآيات ومازلت أنت تتهمه باطلا وتألب الرأي العام عليه وتخطب في الناس فتنة دون برهان والقراي حتى الآن لم يثبت انه قام او أمر بحذف الآيات والأحاديث أما أنت فقد اعترفت باستلامك للاموال والإعتراف سيد الأدلة علماً بأنك لم توضح لنا تفاصيل صرفها وكيفية التصرف فيها لذلك اقترح عليك ان تأتي بالفواتير وان يكون ذلك على ذات المنبر في الجمعة القادمة وتسمى الخطبة ب (خطبة الفواتير) لبراءة الشيخ الجليل !!
طيف أخير :
إعتنِ بأول ساعة في يومك ..يعتني باقي اليوم بنفسه
الجريدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock