مقالات وآراء

زهير السراج يكتب : مدير المناهج !

  • من يشنون حملة على تعيين الدكتور (عمر القراى) في وظيفة (مدير المناهج) باعتبار انه جمهوري الفكر، عليهم ان يعرفوا ان دولتنا الجديدة لم تعد تعرف التمييز بين المواطنين على اساس الدين او المعتقد او الفكر او أي شيء اخر، ولا يمكن حرمان أي مواطن من الحصول على وظيفة حكومية او أي حق اخر لأنه جمهوري او وجودي او ديكارتي او اية صفة اخرى!
  • وفى رأيي الشخصي، فإن تعيينه كان أفضل وأبلغ رد من الحكومة على أصحاب الفكر التكفيري المتطرف الذين اعتقدوا ان حملتهم على وزيرة الشباب والحكومة برفع شعارات دينية والمتاجرة بالدين ــ كما ظلوا يفعلون طيلة الثلاثين عاما الماضية ــ ستخيف الناس من المضي قدما في تجديد الدولة وإعادة بنائها على اسس جديدة تقوم على احترام حقوق الانسان وإرساء مبدأ المواطنة كأساس للحقوق، وعليهم ان يدركوا ان المتاجرة بالدين الحنيف لم تعد تجذب أحدا أو تخدع أحدا، ليس في السودان فحسب، وانما في كل العالم الإسلامي، وقريبا جدا سيشهدون بأعينهم انزواء تجارتهم البائرة، وسيادة تعاليم الدين الحنيف السمحة، وحرية الدين والمعتقد والفكر واحترام حقوق الانسان، بعيدا عن الغلو والتطرف والتكسب. هذا من جانب.
  • من جانب آخر، فإن الدكتور(القراى) صاحب كفاءة وخبرة، ومفكر جليل واسع العقل والادراك، كما ان تخصصه ومؤهلاته وخبراته تتفق مع المنصب الذى اختير له، ولا يستطيع أحد أن يغالط أو يجادل في ذلك، واتوقع منه تطهير وتعديل وتطوير المناهج، بما يقود الى تطور حقيقي للفرد والمجتمع السوداني في المستقبل.
  • لقد عبث النظام البائد بالمناهج، كما عبث بأي شيء آخر، وسخّر الدين الحنيف لخدمة مصالحه السياسية الضيقة على حساب القيم الدينية والاخلاقية والوطنية والتقاليد السودانية الجميلة، وإزكاء الصراعات وبث الفرقة والشتات بين ابناء الوطن الواحد، ولقد حان الوقت لوضع حد لذلك العبث بتطهير وتطوير المناهج على اساس القيم الصحيحة والمفاهيم الحديثة التي تقود الى سمو المجتمع وتقدمه !
  • أسمحوا لي أن احكى لكم قصة غريبة وأعطيكم نموذجا واحدا لعبث النظام البائد بالدين الحنيف وبالمناهج والطفولة البريئة، وعقليته الخربة التي كان يدير بها الدولة والمؤسسات التعليمية والمجتمع، بما ينسف مفهوم واهداف التربية والتعليم، بل واهداف الدين السامية، وصناعة أجيال واعية وقادرة على تهذيب وتطوير وقيادة مجتمعاتها في المستقبل.
  • لاحظت في سابق السنوات ان طفلي الصغير الذى يدرس في السنة الثانية في مرحلة الاساس، يبكى بشدة مبالغ فيها (بحرقة)، كلما نادته (أُمه) لحفظ السور القرآنية، وكنا قد اتفقنا على ان تتولى هي بعض المواد واتولى أنا البقية، وعندما استفسرت منها اكتشفت ان السبب هو العدد الكبير للسور المطلوب دراستها وحفظها في وقت قصير، وصعوبتها الشديدة!
  • اعتقدتُ، بسبب انتشار الهوس الديني آنذاك (في منتصف التسعينيات)، أنه اجتهاد من معلم مادة التربية الاسلامية، فذهبت الى المدرسة لمقابلة المدير الذى تربطني به علاقة صداقة، ففاجأني بأن عدد السور المقررة على تلاميذ السنة الثانية (44 ) سورة، أي ثلث عدد سور (القرآن الكريم) مطلوب دراستها وحفظها في عام واحد، من بينها سور صعبة جدا مثل سورة (الطلاق)، أما المفاجأة الكبرى فكانت حديثه لي، بأن بعض كبار الاساتذة كانوا قد اثاروا الموضوع في اجتماع مع وزير التربية والتعليم، فأجابهم بأن الفئة المستهدفة بالدراسة والحفظ هي (اولياء الأمور) لإزالة جاهليتهم، وليس التلاميذ، ولقد تعمدت الدولة وضع اكبر عدد من السور في الثلاث سنوات الاولى من مرحلة الاساس، لأنها السنوات التي يقوم فيها الآباء والأمهات بتحفيظ أطفالهم قبل ان يتعلموا القراءة بشكل جيد .. تخيلوا هذا الفهم الغريب لمفهوم التربية والتعليم والمناهج الدراسية لدى عباقرة النظام البائد!
  • تنفير الاطفال من الدين ومن المدرسة ومن التعليم، من اجل إزالة جاهلية آبائهم وأمهاتهم على يد الرسول الجديد الذى نزل (لينقذ) اهل السودان من الجاهلية والكفر وعبادة الاصنام، بينما يتاجر هو بالدين ويعبث به كما يشاء .. كانت تلك هي (مناهج) النظام البائد!
    الجريدة

‫8 تعليقات

  1. يا ولد السراج من عرف لغة قوم أمن شرهم
    يا ولد السراج الملاحظ انشغال الإعلام بقضايا انصرافي مشروع سد النهضة وتأثيره علي البلاد والعباد ما في صحفي أو سياسي واحد شغال بيه معاش الناس والفقر والعوز ما في زول شغال بيه
    حتي مفاوضات جوبا الإعلام نايم شماله القراي وانسغال الإعلام بها قضية فارغة بالمناهج لها دهاقنة وعلماء عملوا أكثر من أربعين عاما في جميع الولايات وهم أحق من القراي القراي رجل عظيم ومفكر قدير كان من الأفضل أن يكون وزيرا للتعليم ليواجه ويتابع ويخطط اري ان من الواجب الآن الالتفات إلي القضايا الحيوية وتلمس مشاكل الناس لتجنب استثارتهم لهزيمة حكومة الثورة

  2. ده كلام صاح يا ود السراج شوفوا لينا محادثات السلام دي ماشه على وين جبريل ركب الطياره اتخارج…. الحلو علمانيه أو تقرير مصير و….. تابعو وافي ونا… البصل البقي ب480 وشغالين تهريب ليه في شارع الهواء بطاحات بالهبل تنقل فيه ونحن جياع…. شارع الهواء البوديك الكلاكله…. اركب عر بيتك أو ترحال تعال شوف بعينك كميات بالهبل من الشاحنات تشيل وتؤدي لوين خلونا من كوره القدم والبوشي وعبدالحي الناس طلعا الجوع والخوف تاني تطلع بالجوع…. ماذا يفيد الشعب من كوره القدم نساء ورجال غير الهزائم والفضائح عمرهم ما فرحونا ولا شفنا لينا كأس من قمنا ياهو شداد والكاردينال والحال في حالو…. المناهج محتاجه لفرق عمل لتعديلها فعلا وغيرو كتيررررر…. بس شوفوا الاولويه لشنو وبلاش وهم الكيزان تدسو الجاز و دسو الدقيق… امشو وتحروا واكتب ا عايزين صحافه حره ونزيهه وبالدليل والاثباتات

  3. اهههاا الكلام دا منتصف التسعينات ان شاء الله ازلت جاهليتك .وبعدين الملاحظة في كتاباتك انجرفت وراء متاجرة بالدين وتخوين وكوزنة كل من يدلي برأيه..ويدافع عن الدين…وبعدين يا خوي ما في مشكلة ما نستبق الاحداث..المليونيات قاعدة..والمجتمع اصبح منشطر قسمين ..ناس مع دين الله…البنعرفو..ح تقول كوز صح…قول..وناس خلت الدين دا ومشت مع فلانة…

  4. كتر خيرهم الخلوك بدون قصد تقرا وتحفظ وتحفظ ابنك الله يحفظو القران…اهو ده انفع ليك من تقرا افكار ود القراي في السنوات الجاية وبعد خراب سوبا تفكر تغيير الافكار دي من رؤوس النشأ والاولاد لانو حيكون صعب..
    ثم ثانيا كيف تتوقع انو تعاليم دينا السمحة تكون بالخنوع والخضوع لافكار قبيحة انا متاكد انو المسئول منها ومن وضع المناهج شوية شوية حيغيرها واهو تغييرت اساسا. بعداك تلقى زول طالع من الاساس بفكرة انت زاتك الواعي مامقتنع بيها … وخلينا من شماعة الهوس الديني والتطرف
    دي سمعناها كتير ياود السراج في قنوات النضح ومستنقعات التلفاز المؤدلجة ..هوس اكتر من انو دايرين يغيروا افكار هي ثابتو وراسخة في عقول الناس ماطلبوا منهم يغيروها,,, ثورة دي جات لتغيير معايش واحوال الناس اولا ..
    امشي نوووم وقري ولدك سورة الطلاق لعل الله يفتح ليك ولينا
    ولك التحية

  5. إن إعادة النظر في المناهج الدراسية و في السلم التعليمي البائس 8+3 من الأهمية بمكان
    لأن بناء الأوطان يقوم على التربية و التعليم
    و إثارة الموضوع في محله و اعتقد أن القراي أهل للمنصب

    أين قراء الراكوبة الحصفاء ؟

  6. رد على البلد
    قلت المجتمع منقسم الى اثنين قسم مع الدين …. طيب والقسم الاخر هل هم كفار قريش ؟؟
    قلت المليونيات موجود ة و نحن نقول لك ان المليونيات التى نعرفها هى التى اطاحت بنظام الظلم و الفساد و بيوت الاشباح اما المليونيات الاخرى و التى تريد اعادة نظام الفجر و القتلة فهذه اشك فى وجودها .
    لقد اتى نظام المخلوع وجماعته بانقلاب مشؤم فى89 وقالوا انهم جاءوا لتطبق الشرع و اكتشفنا انهم جاءوا لتدميرو تشويه الشرع واقاموا مكانه نظافم الفساد و السرقة و ما تركوا فاحشة الا ارتكبوها و الله اذا كان الدين بهذه الهشاشة لكفر 90 فى المئة من الناس فى عهد المخلوع تحت ضغط الفقر و الفاقه و الظلم والقهر .

    1. كل ما قلته عن نظام الإنقاذ صحيح لا يغالطك فيه أحد، إذاًبطلت حجتك وإستخدامك الإنقاذ فزاعةً لتمرير المنكرات ، ولكن كل ذلك الفساد الإنقاذي الذي تفضلت به وهو حق – ومثله معه – لا يبرر تأييدك أو سكوتنا على تعيين من يؤمن بدين المرتد محمود محمد طه مديراً للمناهج تميداً لإفساد ديننا.
      من قال لك أن الملايين التي خرجت قد خرجت كراهةً في الدين وليس كراهةً في أدعياء الدين؟
      ومن قال لك أن كل من تذمر من إستفزازات صناديد قحت هم كيزان أو عباد الشجرة الملعونة؟
      ومن قال لك أن كل من استنكر رفض تضمين دستور المسلمين قرآنهم أو رفض رفض قحت كتابة بسم الله الرحمن الرحيم في الدستور هو كوز أو إنقاذي؟
      هل تعتقدون أنكم أكثر ذكاءاً من الشعب السوداني المعلم لتمرروا كل مشاريعكم الإفسادية عليه بذريعة الكيزان؟
      لقد خرجت تلك الملايين كراهةً في تجار الدين وليس كراهةً في الدين، فلا تَخُمُوا الجماهير لتمرير مشاريعكم المضادة للدين تحت فزاعة الكيزان أو الإنقاذ، هذه الجماهير أكثر وعياً وذكاءاً منكم، وسوف تقلب لكم ظهر المجن قريباً ويومها ستُدْرِك أن نفس المليونيات التي خرجت بالأمس رفضاً لتجار الدين، ستخرج غداً رفضاً لإفساد الدين. إنكم صبية لا تعرفون من الشعوب إلا لحظة ثورتها وحنقها لتركبوا موجنات الحنق التي سريعاً ما تتبدد زبداً جفاءاً ويبقى ما ينفع الناس.

  7. إتق الله يا زهير، هذه إسمها المناهج ، وأنت قلت بنفسك هذه العبارة أو الجملة: (لقد عبث النظام البائد بالمناهج، كما عبث بأي شيء آخر، وسخّر الدين الحنيف لخدمة مصالحه السياسية الضيقة على حساب القيم الدينية والاخلاقية والوطنية والتقاليد السودانية الجميلة)، فأنت إذا تؤيد تعيين القرآي – الذي يؤمن بنسخ رسالة (المرتد محمود {الثانية}) لرسالة ( محمد\ عليه الصلاة والسلام {الأولى}) مديراً للمناهج – لأنك ترى أن الإنقاذ قد صبغ المناهج بالصبغة التوحيدية التي تراها إرهابا فتريده أن (يعادل) المنهاج (بالأفكار الجمهورية المرتدة) ليخفف من حامضيتها التوحيدية ليجعلها مناهج أكثر قلوية كي تناسب تسريب أفكار الردة المحمودنية في قلوب ورؤوس أبناء المسلمين. لقد إستخدمتم فساد الإنقاذ إستخداماً فاسداً لتمرير أفكاركم الفاسدة إلى عقائد وعادات وقيم وثواب المسلمين مستخدمين فزاعة الكيزان.
    لكني أقول لك: لاتفرح بهذا العبث والإستفزاز الذي يقوم به قومك يا زهير، فإن ما تفعله قحت بثوابت أهل السودان الموحدين – أحباب رسول الله صلى الله عليه وسلم – وتمجدونه أنتم تحت ذريعة الكيزان – مكاءاً وتصدية حفاةً عراةً غُرُلا – قدتكون قشة (كبيركم) التي ستشنقل ريكتكم جذاذاً ،(ولكنكم قومٌ تجهلون).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock