مقالات وآراء

الإمام الصادق المهدي يتحدث عن سد النهضة ويكتب : رسالة إلى سعادة آبي أحمد

سعادة آبي أحمد

رئيس وزراء إثيوبيا،

أخي العزيز،

أرجو أن تتقبل أحر التهاني على جائزة السلام التي تستحقها.

إن سجلك مثير للإعجاب.

ففي وطنك أطلقت سراح آلاف السجناء السياسيين ورفعت الحظر عن الأحزاب السياسية، وجلبت بذلك آمالاً كبيرة للشعب الإثيوبي.

وعلى المستوى الإقليمي، زرعت شجرة من أغصان الزيتون، خاصة السلام مع إريتريا، والوساطة الناجحة في السودان.

إن نيلك لجائزة السلام مثار فخر لأفريقيا، وسوف يعطي رافعة لإصلاحات ديمقراطية أكبر في إثيوبيا.

ففي المنطقة، خاصة مع وجود العديد من النزاعات الحدودية، ومع قرار الاتحاد الأفريقي بإسكات جميع الأسلحة في القارة بحلول عام 2020؛ يتوقع منك أن تقدم على أجندة صنع السلام، إلى جانب صناع سلام آخرين.

إن السد العالي الإثيوبي مهم لتنمية إثيوبيا. وبالنسبة للسودان ، فإن مزاياه تبز عيوبه. ولكن هذا ليس هو الحال بالنسبة لمصر.

لقد قلت مرات عدة، إن اتفاقية قسمة مياه النيل المصرية السودانية في عام 1959م، بدون مشاركة دول منابع النيل، عكرت مناخ العلاقات الودية في حوض النيل. بينما إقامة علاقة ودية بين بلدان حوض النيل أمر حتمي وضروري من أجل رفاهية أهل الحوض.

إنني أكيد من أنك ستوافق على أنه يجب ألا نضع أخوتنا في مصر في خيار بين مجاعة مائية أو العداء.

إننا كجيران لكل من إثيوبيا ومصر ، سوف نخاطبكم بصيغة تصالحية من شأنها أن تؤدي إلى اتفاق مربح للجانبين، يضمن وصول كمية معينة من المياه إلى أسوان.

إن اتفاقاً مربحاً لكلا جارينا العظيمين هو واجب سوداني. إنه اتفاق ينبغي كذلك أن يؤيده إخواننا في الأعالي الإستوائية. وبالنسبة إليك فإنه يبرر بصورة أكبر نيلك لجائزة السلام.

أرجو أن تتقبل خالص تحياتي لك ولعائلتك وحكومتك وشعب إثيوبيا الشقيق.

Subscribe
نبّهني عن
guest
11 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
Kakan

المواطن السوداني يسمع بسد النهضة كان الأمر لا يعنيه ولا يفهم من الموضوع إلا غضب مصر واعتراضها علي قيامه والإعلام السوداني مشغول بعبدالحي٦ امة جاهلة تماما سد النهضة قضية حيوية واهم من سقوط البشير نصيحة لأهل الإعلام السوداني الوحيد الذي يجب الجلوس معه والاستماع لرأيه هو الدكتور يحي عبدالمجيد اتمني ان تكون حالته الصحية تسمح بإجراء حوار معه أعلم أن العمر قد للمساعده خلونا نجرب أمد الله عمره

Kakan

تاني بقول ليكم يا أهل الإعلام اذهبوا فتشوا البروف يحي عبدالمجيد وشوفوا رأيه في موضوع سد النهضة بدلا من عبدالحي

ابراهيم مصطفي عثمان

ليس هنناك (افريقي) وجد فرصة لنيل جائزة السلام ااكثر منن الصادق الصديق عبد الرحمنن المهدي فمانديلا قضي ربع قرن من حياته السياسية في السجون ومع ذلك وفي سنوات قليلة جدا من اطلاق سراحه منن السجون فقد استطاع انن يصننع (مشروعا) لجننوب افريقيا ابعدتها عن (الابارثيد) وجعلت جننوب افريقيا دولة سلام حقيقي بالرغم منن التبايننات العرقية الهائلة الموجودة هناك . ابي لا تتعدي سنين عمله السياسي العقد ومع ذلك صنع (مشروعا) اثيوبيا ابعد اثيوبيا من زازات وعداءات عمرها اكثر م عقدين مع اريتريا ونفس المشروع منع من الهيمنة الازلية لقبيلتي الشماال االتاريخيتين وسمح بمشاركة الارومو واخرياات في الساحة السياسية الثيوبية . لكن الصادق فشل في ستين سنة من حل شفرة فشل النخب الشمالية الصفوية في حل مشكلة التباينات العرقية والثقافية في االسودان وهو الذي سمح لاقلية االاخوان المسلمين في الاستيلاء علي السلطة المركزية واعلا الحرب الجهادية التي فلصلت جنوب السودان . الا تختشي يا (االحبيب) وتسكت عن الكلام المباح

abdelmonem

نعم هو كذلك؟!

حسن نقد

علي السودان الوقوف مع اثيوبيا في تشيد سد النهضة كي تنهض اثيوبيا ولا يكون السودان معول تكبيل لانهصة لدولة طموحة تريد الخير لشعبها وتري شعبها اعز ما تملك بعكس السودان الخانع لمصر ومنبرش لها عبر التاريخ
بعك

حسن نقد

يا عزيزي الصادق كن صادق مع شعب اثويبيا التي قبل أن يقام السد جات للسودان بحصة كهرباء ومصر لم نجد منها غير غرق مدينة حلفا القديمة ولا تتحدث عن اتفاقية مجحفة مخجلة عام ١٩٥٩ تعطي السودان 18% فقط كان عيب والله أن تضحك عليكم مصر بالله لا تجعلوا مصر تضحك علي اثيوبيا

حسن نقد

لعلوم الصادق المهدي الذي يحفر بير في القري والمدن وقرب النيل عشان يشرب هو الحلقة الأضعف في هذا الحوار لأن من يعجز عن استخدام 18% ماء وهي الحصة التي تتفضل بها مصر عليه لا يقدر أن يقف في طريق دولة تنشد التقدم السودان أفقر دول العالم في استخدام الماء للأسف وبرجع ذلك للفقر والتكبيل من الحكومات الفاسلة

حسن نقد

أخيرا أخجل يا الصادق المهدي ويا قيادات السودان عبر التاريخ
18% حصة السودان من اتفاقية مياه النيل ؟؟؟
وجاي تنصح اثيوبيا من أجل عيون مصر
مصر التي لا تتمني خير للسودان
واثيوبيا التي تفتح لكم زراعيها واتمني لكم الخير ولم تتهم شعب السودان يوم بالارهاب ولم تقف ضدنا يوم في المحافل الدولة وتصوت ضد رفع الحظر عن السودان
اتمني ثم اتمني ان لا يسمع ابي احمد كلامك ولن يفعل لان بلده دولة حرة لا تكبلها مصر

Osman elsheikh

أوضح الصادق رأيه بعبارة
أن اتفاقية قسمة المياه بين مصر والسودان سنة ١٩٥٩ دون مشاركة دول منابع النيل عكرت صفو العلاقات الودية بين دول حوض النيل
ما جاء من مناشدته إثيوبيا أن لا تضع مصر بين خياري العطش أو العداوة لا تعدو أن تكون محاولة أن تكون له يد عند المصريين كيد خاطب بن أبى بلتعة
التى لن تغنى قريش عن الله شيئا وسيد صادق يعلم أن مناشدته لن تثنى
الجيوش عن سدا اكتمل ٧٠ فى المائة منه
مصر كطفل تعود أن يستأثر بحب ابوين
محبين اعطوه كل شئ وعند موتهما لم يرضى بنصيبه الشرعى وهو غير مستعد لسماع رائ الاخوة الخانقون من قسمة الأبوين الضيزى

أسد النيل

ما هذا الحقد من بعض الأخوة السودانيين على مصر
التى لها فضل عليكم كبيييييير
قارنوا ماذا تأخذون من مصر وماذا أخذت مصر منكم
عيب
صحيح اللى اختشوا ماتوا

عبدالله ادم صالح ادم

نعم فضلها عليك كبير يا اسد النيل اما نحن فقد تفضلت علينا بالدفتردار وهكس وقردون واغرقت اثار اهلنا النوبيون ومدنهم وشيدت علي اشلاء حلفا القديمة السد العالي وما زالت تستخدم جزء كبير حتي من نسبة ال18/ المائة تلك القسمة الضيزيء التي تفضلت علينا بها من الماء الذي يسافر الاف الاميال عبر السودان ليصل اليها وامامامنا طرد من نظامهم قبل شهور ولكن ااخ من لكن ياامام

زر الذهاب إلى الأعلى
11
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock