مقالات وآراء

اسماء جمعة تكتب : بلاغ رقم (1) لوزيرة التعليم العالي

مشاكل التعليم العالي التي خلَّفها النظام المخلوع لا حصر لها ولا عدد، واعتقد أن الوزيرة الجديدة في حكومة الثورة ستواجه مشاكل عجيبة وغريبة، ولن تصدق أن أغلبها نتيجة قرارات اتُّخِذت عمدا، ويبدو أنها بُنِيت على آراء شخصية أكثر من كونها قرارات مدروسة لتحقق المصلحة العامة، وهذا بلاغ نرفعه لها بخصوص إحدى المشاكل الغريبة، وهو البلاغ الأول ولن يكون الأخير فحقيقة هناك مشاكل حيرت الطلاب والجامعات وهم الآن يقفون أمامها عاجزين في انتظار حلها بقرارات جديدة مدروسة، ومنها المشكلة التي نحن بصددها الآن.

وزارة التعليم العالي في العهد الفاشل أصدرت قرارًا في العام 2018 بخصوص التقديم للماجستير، يلزم أي طالب إحضار شهادة بعدد الساعات التي درسها في البكلاريوس، ولا أدري على أي أساس أصدرت الوزارة هذا القرار وهي نفسها لم تستعد له ولم تضع لها شروطا عادلة ولا مرجعية بعدد الساعات لكل الكليات التي تمنح درجة البكلاريوس وهو ثلاثة أنواع (خمسة سنوات شرف، وأربعة سنوات شرف، وبكلاريوس عام).

يفترض أن تسبق هذا القرار قرارات أخرى تراعي وضع خريجي الجامعات التي لم تتبنَّ نظام الساعات أبدا ولا يمكنها إحصاء عدد الساعات لأنها تبنت نظام العام الدراسي الكامل، وكذلك قرار آخر يحدد عدد الساعات لكل التخصصات بدقة ومنح الجامعات زمنا كافيا بحيث تستطيع تبني نظام الساعات بشكل جيد، ولكن أن تصدر قرارا وتورط الجامعات والطلبة فهو أمر غير مقبول.

ما حدث أن الوزارة طبقت القرار على جميع الكليات والسنوات حتى لو كان المتقدم خريج كلية غردون، وليس لديها مرجعية بعدد الساعات لأغلب الكليات عدا عدد بسيط وعددها سبعة فقط هي (المختبرات الطبية وعدد الساعات المطلوبة من 160 وحتى 180، والحاسوب من 160 وحتى 185، والعلوم السياسية من 155 وحتى 170، وإدارة الاعمال والمحاسبة من 150 وحتى 170، والاقتصاد من 150 وحتى، 170 والتربية من 160 ساعة)، الخريجون الوحيدون الذين تنطبق عليهم هذه الشروط هم من تخرجوا في نفس عام القرار 2018 وجميعهم خريجوا كليات علمية قبلوا بالجامعات عام 2014 العام الذي أضيف فيه العام الخامس للكليات العلمية عموما لتصبح خمس سنوات والتخرج بشرف، ولذلك كان من الحكمة أن يكون هم فقط المعنيين بالقرار، ولكن أن يشمل القرار من لديهم بكلاريوس شرف أربعة أعوام وبكلاريوس عام 4 سنوات حتى لو تخرجو بجيد جدا وامتياز فهذا فيه ظلم كبير.

هناك مشكلة أخرى وهي تخصص بكلاريوس الشرف الدرجة الثالثة أربعة وخمس سنوات وكذلك مقبول البكلاريوس العام، هؤلاء مطلوب منهم عمل تأهيلي لمدة عام ثم دبلوم عالٍ ثم ماجستير مع أنه في الماضي كان الدبلوم العالي فقط يكفي.

عموما هناك عدد كبير من الطلاب لديهم رغبة بدراسة الماجستير بعضهم لديه بكلاريوس شرف أربع سنوات وبعض بكلاريوس عام بتقدير جيد جدا وممتاز بل ولديهم خبرة عملية، ولكن تقف أمامهم هذه المشكلة التي أصبحت عائقا أمامهم ويتهمون جامعاتهم بالتخلي عنهم وتوريطهم ويرون أن من واجبها معارضة هذا القرار أو الوقوف معهم بأية طريقة، ومعهم حق، ورغم أن الجامعات أيضا تعاني لأن الأمر مفروص عليها من وزارة التعليم العالي ولكن موقفها سلبي جدا.

عموما نضع هذا البلاغ بين يدي وزيرة التعليم العالي ونرجو أن تجد حلًّا لهذه المشكلة التي تعكس بوضوح مأساة التعليم العالي، ولا بد من وضع شروط منصفة للماجستير حسب نوعية البكلاريوس والمواد والخبرة العملية التي تم إلقاؤها من شروط القبول رغم أهميته.

التيار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock