مقالات وآراء

عبداللطيف محمد يكتب : هل هذا القمح مسرطن ؟

بعد أن ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر منحة مصرية عبارة عن قمح إلى السودان وأن هذا القمح مسرطن، أكدت جمعية حماية المستهلك، على حسب ما أوردته المدارية، عدم الإفراج عن شحنة الدقيق التي وصلت من مصر دعماً للسودان والتي أعلنت عدة جهات تلوثها بمادة البرجوت القاتلة وكشف رئيس جمعية حماية المستهلك نورالدين شلقامي عن اتصالات عدة أجراها الثلاثاء بمدير الهيئة العامة للمواصفات والمقاييس السودانية عوض سكراب لمعرفة حقيقة شحنة الدقيق القادمة من شمال الوادي وأضاف شلقامي في تعميم (قال إن الشحنة محجوزة في المخازن لم يفرج عنها) ولفت شلقامي إلى أخذ عينات منها لمختبر المواصفات وعينات كذلك لمختبر الحجر الزراعي وقال:لحين ظهور نتائج الفحص من المختبرين لن يفرج عن الشحنة المذكورة وسنوافيكم بالتفاصيل لاحقاً. \في الوقت الذي نفي فيه وزير التموين المصري استيرادهم لهذا الدقيق وقال إن الجهة المستوردة هي شركة خاصة، ليبقى مصير هذا الدقيق مجهولاً عقب تبرؤ الجهات الرسمية منه.
وإذا عدنا إلى يوم 17 – 09 – 2018 نطالع: بدأت سلطات الحجر الزراعي والموانئ المصرية، تفريغ أكبر شحنة قمح من الخارج بلغت 8 ملايين طن قمح.
وكشف الدكتور أحمد العطار، رئيس الحجر الزراعي بوزارة الزراعة، عن استيراد مصر كميات قمح بلغت 8 ملايين و190 ألف، 138 طناً.
وقال العطار في تصريحات صحفية، إن كافة الموانئ تستقبل الشحنات المستوردة..
في حين كشف مصدر بوزارة الزراعة رفض ذكر اسمه، إن الشحنات التي وصلت إلى مصر جميعها مصابة” بفطر الإرجوت المسرطن” والذي يسبب أمراضاً قاتلة حال استخدامه بشرياً… كانت وكالة رويترز، قد فجرت مفاجأة حول تصديق وزير الزراعة السابق على الموافقة على دخول القمح التي تحتوي “فطر الإرجوت” الشائع.
وأضافت رويترز أنها اطلعت على وثيقة تحمل عنوان “قرار وزاري رقم 7” تؤكد الأمر وسيتم استقبالها برغم وجود حكم قضائي صادر يحظر واردات القمح التي تحتوي على أي نسبة من فطر الإرجوت.
وكشفت مصادر مطلعة في ميناء سفاجا، عن بدء السماح بدخول شحنة قمح روسي وأمريكي وأوكراني ضمن الشحنات الواردة به نسبة مرتفعة من فطر الإرجوت سجلت في المتوسط 0.06% وهي أعلى من المعدل والمواصفات المصرية التي تعتمد معايير منظمة الكودكس (دستور الغذاء العالمي- الذي يوصي بأن تكون النسبة 0.05%).
إصرار عجيب
وفي مارس الماضي، شكلت النيابة العامة لجنة، لبحث الموضوع ضمت أساتذة من المتخصصين في علم أمراض النبات، وهم الدكتور إبراهيم صادق عليوة أستاذ أمراض النبات بجامعة عين شمس، والدكتور مصطفى حلمي حمزة أستاذ أمراض النبات بكلية الزراعة بجامعة عين شمس، والدكتورة نزيهة محمد حسنين أستاذ الفطريات وأمراض النبات بقسم الميكروبيولوجي بجامعة عين شمس.
وانتهى تقرير النيابة العامة إلى احتواء شحنات القمح المستوردة من فرنسا وأوكرانيا وأمريكا على فطر الإرجوت المسرطن بنسبة مرتفعة تمثل خطراً على حياة النبات والحيوان والإنسان.
وجاء قرار القضاء الإداري بمجلس الدولة ليتوافق مع تقرير النيابة العامة حيث قرر الأول بمنع دخول شحنات قمح الإرجوت.
ويبقى السؤال هل مصر مكتفية من القمح حتى تتبرع لنا به؟
وننتظر بياناً من الجهات الرسمية وحماية المستهلك.
والله من وراء القصد

د.عبداللطيف محمد سعيد

الجريدة

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى