مقالات وآراء

صفاء الفحل تكتب : تصريحات في الهواء

كلما أطلق بلابل اللجنة الأمنية (البرهان، العطا، جابر) تصريحات بقرب إنتهاء المعارك والقضاء علي الدعم السريع كلما حدثت كارثة وقلنا ليتهم صمتوا وآخرها الهوشة التي قاموا بها بقرب إنتهاء المعارك وكانت النهاية أن عطل الدعم السريع الاتصالات في كافة أنحاء البلاد ليعلن أنه مازال مسيطرًا على العديد من المرافق الهامة ومواقع الدولة الإستراتيجية وأن تلك التصريحات ماهي الا زوبعة في فنجان أو تنفيس في الهواء.
ويبدو ان من ينقلون إلى قيادة اللجنة الأمنية أخبار المعارك من صغار الضباط الكيزان، ويحدثونهم عن قرب تحرير ود مدني وتراجع الدعم في غرب البلاد (يخدعونهم) بتقارير لا علاقة لها بأرض الواقع لأسباب يعلمونها هم ويدفعونهم الى إطلاق تصريحات سرعان مايتم إكتشاف أنها (أحلام) لم تتحقق، نصمت في كل مرة فترة ثم نعود الي تكرارها حتي صار المواطنين لايثقون فيما يقوله هذا الثلاثي الذي يعيش في وادي آخر غير السودان..
وإستخدام الطائرات أو بعض المسيرات الإيرانية الجديدة لضرب بعض تجمعات الدعم السريع لا يعد انتصاراً بكل تأكيد حيث يتأثر بتلك الضربات مواطنين لا علاقة لهم بالمعارك بالإضافة إلى تحطيم العديد من البني التحتية وإستمرار هذا العمل بهذه الصورة اليومية سينتهي تماماً من كافة المرافق وسيزيد فاتورة إعادة الإعمار مستقبلاً ، فهذه الحرب لن تستمر الي مالانهاية.
المواطن اليوم قد فقد الثقة أساساً في كل ما يرد من الجانبين عن سير المعارك فكافة تلك الأخبار ماهي إلا محاولات لرفع الروح المعنوية للمقاتلين من الطرفين بينما الحقيقة التي لا جدال فيها ان المواطن البسيط يواجه مستقبل مجهول ويعيش حالة من التشرد والتشتت غير مسبوقة ويعيش تحت ظل الجوع والمرض والموت المشاع بينما يشبع من قادوه لهذا الوضع المزري في نعيم مايقتاتوه من تلك التصريحات الجوفاء .. ولكن الله في ..
والثورة تظل مستمرة ..
والقصاص يظل أمر حتمي ..
والرحمة والخلود للشهداء ..
الجريدة

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى