مقالات وآراء

أشرف عبدالعزيز يكتب : تحذيرات لاذن غير صاغية!!

منظمة الصحة العالمية تحذر من سوء الأوضاع الصحية بالسودان وتطالب بمزيد من الدعم المالي لمجابهة التردي الصحي..أطباء بلاحدود تحذر وتتوقف عن العمل..الأمم المتحدة تحذر من مجاعة سيتاثر بها ١٨ مليون سوداني.
ملايين الأطفال تشردوا وضاع عليهم عام دراسي كامل ومستقبلهم في كف عفريت فالمدارس تحولت لدور إيواء واخرى تدمرت وحرقت.. المسؤولين عن مشروع الجزيرة يعلنون نهب الاليات الزراعية والسيارات والمخازن وفشل الموسم الشتوي.. سيطرة الدعم السريع على مدني ترفع سعر (الرغيفة) في ربك وكوستي والأبيض إلى ١٠٠ جنيه.. وجوال البصل إلى ١٤٠ جنيه، وقد لا يجد الأهالي في قرى الجزيرة (دكانا) يبيع لهم شاي الصباح.
ومع كل ذلك تجد من يصفق أو يحوقل أو يكبر (زيفا) مبتهجا بطلعات الطيران الحربي على نيالا وقتله ١٨ مواطنا في مجزرة بشعة ولم يكتف بالفرحة على الدماء التي سألت بل (دراكولا) يبرر لذلك بالقول(خليهم يضوقوا الويل في عاصمتهم كما فعلوا بنا).
صحيح انتهاكات الدعم السريع لا تعد ولا تحصى ولكن ما علاقة المواطنين في نيالا بها ، وما علاقة غرف الطوارئ والناشطين المدنيين بذلك، ولماذا يتم اعتقالهم ومنعهم من تقديم الخدمات للمواطنين الهائمين على وجوههم بسبب هذه الحرب العبثية.
كيف لوالي أن يمهل قوى الحرية والتغيير يومين للمغادرة ويظن أن في ذلك منجاة له من (الجنجويد) وهو يحمل في يده بندقية ويحرض المواطنين على القتال في حين أن قوى الحرية تدعو لوقف الحرب وتطالب الطرفين بالامتثال لدعوات الجميع بوقفها.
من الواضح أن دعاة الحرب الآن وصلوا مرحلة تطبيق الشعار (ياحل شامل يادمار شامل) ..ينشرون خطاب الكراهية ..يعتقلون نشطاء المجتمع المدني..يحرضون السلطات ضد المعدنيين..يحاصرون القادة في بورتسودان مكثرين من التهديد الوعيد بأن اي عودة للتفاوض تعطي اشارة للاذن بساعة الصفر وتنفيذ انقلاب جديد..يقتلون اي مساعي للحل بتوظيف الدبلوماسية وتسخيرها للحرب..وكان في اذانهم وقرا ويجعلون اصابعهم عليها غير مكترثين لكل هذه التحذيرات التي تعكس حجم المأساة.. (نيرون لوحضرت عهدهم..لعرفت كيف تنفذ الاحكام).
الجريدة

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى