مقالات وآراء

أشرف عبدالعزيز يكتب : فوضى السلاح ..الخيار الأخير!!

لا أحد ينكر أو يغالط أن قوات الدعم السريع ارتكبت جرائم وانتهاكات في مواجهة المواطنين العزل لا حصر لها، فلا تحتاج حالات النهب والسرقة لسبر أغوار لاكتشافها فهي مبذولة ويوثق لها حتى أفراد من هذه القوات.
في المقابل مهما كانت المبررات والدوافع التي يسوقها كثير من المروجين لفكرة المقاومة الشعبية وتسليح المواطنين للتصدي لقوات الدعم السريع مستشهدين بتجارب ناجحة كتلك التي كانت في الصومال وعجلت بخروج الأمريكان وأشياء من هذا القبيل، الحالة السودانية تختلف كثيراً ولا تشابه أي ظاهرة أخرى حدثت في العالم.
لقد بلغت التعبئة ذروتها في السودان وظلالها لم تتمدد بين طرفي النزاع بل وصلت قاع المجتمع، فالاستقطاب القبلي بات هو المحور الأول للنزاع، وشاهد العدل على حالة التفسخ التي يسير نحوها السودان بمتوالية هندسية.
امتدادات الحرب لا تقف عند الجيش والدعم السريع بل الحديث عن الصراع بين (أولاد البحر – أولاد الغرب) ودولة (البحر والنهر) أو تهشيم دولة (56) فضلاً عن محاولات تخوين القوى السياسية والاعتقالات على أساس جهوي وغيرها، تؤكد أن انتشار السلاح وسط القبائل لن تنتج عنه مقاومة شعبية مقصدها حماية الأعراض والممتلكات بل فرصة للانتقام لثارات قديمة لاعلاقة لها بالقضية المعنية أو المستهدفة.
في إطار سياسة (فرق تسد) وزعت حكومة البشير (الإنقاذ) السلاح في دارفور لاستئصال شأفة مكونات عرقية ولكنها فشلت في ذلك وانفرط العقد وإنتشر السلاح في دارفور (4 مليون قطعة سلاح) وحتى الهدف الرئيس من نشره لم يتحقق فقد سالت الدماء بين أبناء العمومة، ومن ثم كانت المعركة الثانية في الخرطوم عاصمة السودان، وهنا أحس جميع المواطنين بحقيقة المآسي التي حدثت في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.
ويبقى السؤال هل يحد الزج بالمواطنين في المعركة من عدم توغل الدعم السريع؟ وإذا كانت المؤسسة العسكرية لا تتوفر لها الذخائر حتى في الفرقة الأولى بود مدني، وهذا ليس حديثي وإنما حديث أمير كتيبة البراء بن مالك الذي ذكر في تسجيل صوتي أنه آثر الإنسحاب من مدني لأن بندقيته بها طلقة واحدة، فمن الذي سيوفر الذخيرة للقبائل؟ فصاحب الجلد والرأس لم يجد من الذخيرة ما يكفيه للدفاع عن منطقة استراتيجية.. فكيف يكون الحال إذا تكررت التجربة وحاصر الدعم السريع أي منطقة وهم مدججون بالدبابات والدوشكا والرباعي والهاون ومنصات الصواريخ، والمقاومة التي ستتصدى لهم لديها بنادق كلاشنكوف بها خزنة واحدة (30 طلقة).
لم يبلع الناس حتى فكرة المستنفرين الذين تم الزج بها في معارك وهم لا يمتلكون الخبرة لخوضها وكانت النتائج والمحصلات واضحة ..صحيح أن الجيش يريد الاستفادة من هذه الحملات لكسب الوقت لترتيب صفوفه وإعادة الأمور إلى نصابها لكن ضاع الوقت و إزدادت الخسائر وكثر الدمار وعم أرجاء كل السودان.
الطريق الوحيد لحل هذه الحرب العبثية هو التفاوض لوقفها لأن استمرارها يعني مزيد من التعقيدات والخيارات العدمية التي ستحول السودان إلى نقطة النهاية والمحو من الوجود.
الجريدة

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى