مقالات وآراء

زهير السراج يكتب : ماذا يريد الكيزان؟

من يعتقد ان الكيزان باشعالهم للحرب واصرارهم الشديد عليها يريدون العودة الى الحكم مرة اخرى فهو مخطئ، ومن يعتقد انهم يريدون هزيمة الجنجويد (الدعم السريع) واخراجهم من الخرطوم فهو مخطئ، فلا هم يريدون العودة الى الحكم ولا هزيمة الدعم السريع، لانهم يعلمون علم اليقين ان عودتهم الى الحكم مستحيلة بسبب الظروف الداخلية والاقليمية والدولية التي لن تسمح لهم بالعودة، كما انهم يعلمون استحالة انتصارهم على الدعم السريع ولو استمرت الحرب سنوات طويلة بسبب الفارق الكبير في القدرات والاعداد ووقوف غالبية الشعب ضد الحرب.
اذن لماذا يحرضون على الحرب ويدفعون البعض للاستمرار في الحرب وما هو الهدف الذي يسعون لتحقيقه؟!
الاجابة في غاية البساطة والهدف في غاية الوضوح يمكن لاى شخص ان يراه بسهولة شديدة من خلال ما يجري على ارض المعركة من تدمير واسع النطاق للبنية التحتية خاصة في الخرطوم، ومن توسيع نطاق الحرب ونقلها الى ولايات اخرى، واعاقة كل المبادرات الوطنية والاقليمية والدولية الساعية لايقاف الحرب والقتل والتدمير والتشريد!
الهدف باختصار .. تدمير وتمزيق السودان والانتقام من الشعب الذي اقتلعهم من الحكم، بينما ينعمون هم بالثروات المنهوبة في تركيا وماليزيا والقاهرة ومدن الخليج، اولادهم في المدارس والجامعات واعمالهم مستمرة، وطائراتهم ومدافعهم تدمر وتقتل وتشرد الابرياء، والمجرم الحالم البرهان لا يهمه شئ سوى لقب الرئيس وتحقيق هلاويس والده ولو على خرابة ينعق فيها البوم وتحوم فوقها الصقور !

الجريدة

اقرا ايضا

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى