مقالات وآراء

(تكية شجرة الصحافيين)… إطعام الطعام على حبه، مسكيناً ويتيماً

الخرطوم: عبدالرحمن حنين.
.. يصبحون بطانا، لايملكون قطعة خبز يابسة يسدون بها رمقهم، أطفالهم، شيوخهم ونسائهم تنهش الامراض اجسادهم النحيلة، مناعتهم المضعفة لم تقوى على مقاومة الامراض، باتو مهددين بسوء التغذية، المستشفيات تم قصفها، ماتبقى منها يفتقر للكوادر والدواء، هي مؤسسات علاجية فارغة تموت قططها من الجوع، الفاقة وحدها من دفعت أصحاب القلوب الرحيمة بان تسارع بمد يد العون في وقت أضحت فيه يد الدولة مغلولة وممسكة عن توزيع المتدفق من غوث الوكالات الاقليمية والدولية، الآلاف من المواطنين والنازحين من بؤر الصراع بالأحياء القريبة تكدست بهم المنازل التي تركها اصحابها خشية موت السمبلة، الوادي الأخضر صار وادٍ غير ذي زرع، هجره مواطنيه، ماتبقى منهم يعيش على الكفاف حيث لم يطالهم بلح البرهان ولاعنب الدعم السريع…!

  • وادٍ غير ذي زرع:
    مايزيد عن ألف اسرة يعيشون هنالك بتلك الأرض النائية المنسية، مساكين وفقراء لاحيلة لهم، لاناقة لهم ولاجمل بالصراع المحموم، وقف الحرب والعودة لمنازلهم ومزاولة أشغالهم كل المرتجى عندهم….!
  • مبادرة المطبخ:
    ثقافة (التكية) التي أوشكت على الاندثار في المجتمع السوداني ماتزال نيران لداياتها متقدة لطالما تستيقظ السيدة (اسلام مكي) عند غبش الفجر تاركةً اطفالها نيام لتشعل نيران التكية واضعة القدور على لدايات مكونة من ثلاث بلكات سوداء تطهي عليها وجبة الفطور بملأ مائتي ماعاوناً فارقاً كان وضعه أصاحبه منتصف الليل بإنتظام أسفل شجرة تكية شجرة الصحافيين إنتظاراً لحظة توزيع الطعام على طالبيه، فقدور الطهاة قبل ان تبلغ تمامها يتراص الناس بانسجام تحت ظلال اسوار المنزل المجاور، كل ينتظر دوره، وعندما تغرغر بطون الاطفال والمسنين من الشيوخ والنساء تكون الوجبة طُبخت على نارٍ هادئةٍ، عندئذ تنتهي مهمة (إسلام) وتبدأ مهمة غرف وتوزيع الوجبات، وهذه مهمة تكفل بها بعض الشباب المتطوعين الخيرين الذين سخرهم الله لقضاء حوائج الناس، حببهم الى الخير وحبب الخير إليهم..
  • مبادرة غرفة الطواري:
    الاستاذ عباس محجوب مؤسس المطبخ كشف عن بداية التجربة التي قال أنها تكونت بمبادرة من غرفة طوارئ شرق النيل التي كانت لها قصب السبق في الدعم الأول، وأردف، تواصل العمل بالدعم الشعبي، واكد ان البداية كانت باعداد قليلة من الاسر المتعففة، لكن مع استمرار العمل إرتفعت أعداد الأسر المستفيدة مما ذاد من التكاليف وعليه نناشد كل الخيرين بمشارق الارض ومغاربها بالمساهمة في هذا العمل التكافلي الذي من شأنه تذكية روح التعاضد والتراحم خاصة في ظل تفاقم الأوضاع الاقتصادية جراء ظروف الحرب القاسية.
    إرتفاع التكاليف:
    السيدة إسلام وزوجها عباس محجوب أفصحا عن بعض الصعاب خلال حديثهما ل (الجريدة)، فبجانب إرتفاع اسعار السلع وتكاليف أدوات الطهي من وقود وسلع أوضحت اسلام أنها ومنعاً لتوقف فعل الخير خصصت أرقام لأهل الخير بالداخل والخارج للمساهمة العينية والمادية، وقالت مؤسسة مطبخ الوادي الاخضر ان ظروف الحرب وضعت مئات الأسر على حافة الموت جوعاً، وان توقف الوجبات المكونة من العدس والفول والفاصوليا من شأنه ان يفاقم من الظروف المعيشة لتلك الاسر المتعففة وعليه تم تخصيص ارقام للمساهمة الخيرين للتبرعات ومد يد العون على حساب بنكك بالرقم 2475918 اسراء مكي _ فرع كافوري وتم تخصيص رقم الجوال 124399339 (سوداني)،لمراجعة الاشعارات والحسابات، بجانب حساب فوري 115076743 باسم احمد إبراهيم. واوضحت إسلام انه فضلاً عن تكية شجرة الصحافيين هنالك فروع اخرى للمطبخ بمسجد نور الاسلام التي تغطي مربعات 14_ 15،السرحات، السدير، العد الجديد، العكوراب، تكساس، مربع الصحافيين والاسكان الشعبي مربع 21.
    الجريدة

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى