مقالات وآراء

عادل الباز يكتب : صدقوا الأكذوبة.. ارفعوا الدعم ! (2)

1
في الحلقة الماضية تساءلت عن الحكمة في السعي الدائم وراء رفع الدعم، قلت وبحسب زعمهم، إن هناك ثلاثة أسباب تدفعهم لرفع الدعم، الأول أنهم يعتبرونه هو الثقب الأسود الذي يمتص موارد الميزانية، والثاني يزعمون أنهم يسحبون الدعم لتوجيهه للإنتاج، ثالثاً قولهم إن الدعم يذهب لغير مستحقيه!!.. نظرنا في الأكذوبة الأولى والثانية، واليوم ننظر في الأكذوبة الثالثة وهي أن الدعم لا يذهب لمستحقيه.
2
كل الدعم الذي تدفعه الحكومة لشعبها البالغ (40 مليون نسمة) بحسب السيد رئيس الوزراء 66 مليار جنيه سوداني (1.4 مليار دولار) فقط لا غير. الحكومة نفسها وقبل خمس سنوات قالت إن نسبة الفقر بلغت 46%، ذلك يعني أنها الآن في حدود 70%، يعني الحكومة تدعم 70% من شعبها بمليار ونصف مليار دولار على أكثر تقدير، هل هذا كثير؟ كم تنفق الحكومة على أمنها.. أكثر من ستة جيوش ترضع من الموازنة!!.. إضافة إلى جيوش الدستوريين والسياسيين العطالى. المأساة أن أغلب الموارد توجهها الحكومة لأغراض لا علاقة لها بالناس، ثم تتحدث عن معاش الناس!.. تستكثر الحكومة على شعبها دعما قليلا وتنفق على نفسها بسخاء لا مثيل له.
3
الدعم لا يذهب لمستحقيه.. تقصد الحكومة الـ30% الذين لا يعانون ولا يعرفون معنى شظف العيش ولم يجربوا الفقر، فهؤلاء إما هم من طبقة القطط السمان أو هم ممن يرضع من أثدائها. هؤلاء فعلاً لا يستحقون الدعم وبإمكان الحكومة أن تسترجعه منهم إذا هي أرادت. اقترحت عليها من قبل أن تفرض ضرائب عالية على ملايين العمارات والعقارات التي تعرف أصحابها ويسهل الوصول إليهم، وهناك كثير من المقترحات التي يمكن أن تسترجع بها الحكومة دعمها لهذه النسبة من الأثرياء الذين يأخذون الدعم بلا استحقاق.
4
الحكومة لم تصدق حتى الآن، وبعد أن أصبحت البلاد على شفا هاوية أن الناس لم يعد لديهم ما ينفقونه عليها، وبدلاً من أن تنفق عليها تزيدهم خبالاً ورهقاً، الآن تتجه الحكومة رغم كل شيء لرفع الدعم عن الخبز ورفع الدعم عن البنزين بحيل شتى سنعرض لها لاحقاً.. بالله من الذي يريد أن يزرع الفوضى في البلاد؟ نواصل

‫2 تعليقات

  1. لا اعلم كيف تقومون بالنشر ….. سبق ان كتبت تعليقات ولم يتم النشر …. ورونا نعمل شنو ….. ولا النشر ما للكل؟؟؟!!!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق